أهمية الكتاب الإلكتروني في تنمية الحصيلة اللغوية عند المتعلم
Plan du site au format XML

avancée

Archive PDF

01
02
03
04
05
06
07
09

العدد 19 ديسمبر 2014 N°19 Décembre 2014

أهمية الكتاب الإلكتروني في تنمية الحصيلة اللغوية عند المتعلم

ربيع كيفوش
  • resume:Ar
  • resume
  • Abstract
  • Auteurs
  • Texte intégral
  • Bibliographie

يتناول هذا المقالأهمية الكتاب الإلكتروني في تنمية الحصيلة اللغوية، وجملة من القضايا المتعلقة به، حيث حاولنا رسم مشهد له بالمؤسسات التعليمية واستشراف مستقبله، وأهميته في العميلة التعليمية بعامة وفي تنمية الحصيلة اللغوية بخاصة، ومميزات القراءة الإلكترونية، ومآخذ الكتاب الإلكتروني.

كما حاولنا أيضا بيان مدى استخدام المدرسة لوسائل الإعلام والاتصال الحديثة وتكنولوجيا العصر، لتحقيق أهدافها المتمثلة في تقديم تعليم نوعي، والحفاظ على موقعها واستمراريتها في ظلّ تحديات المجتمع الرقمي التي تواجهها هذه المؤسسة عبر كامل القطر الوطني والعربي.

الكلمات المفتاحية:العربية، تعليم اللغة، اكتساب اللغة، الحصيلة اللغوية، الحاسوب، الكتاب الإلكتروني.

 Notre étude actuelle portera des éléments privilégiés qu’est les  outils audio- visuelle (l’ordinateur) en tant qu’outils incontournables du processus pédagogique dans la didactique des langues, et  le développement la compétence communicative, et  la didactique de la langue arabe, dans  le  domaine de la  communication et de expression des besoins vitaux et sociale. C’est pourquoi, il fallait évolue la compétence communicative chez l’étudiant pour qu’elle puisse répond aux besoins de la société et de l’individu.

Pendons l’apprentissage de la langue arabe ou bien les langues étrangère, il fallait   donner l’importance à la compétence communicative, et a la langue fonctionnelle que l’élève a besoin pour communiquer dans la classe ou dans la vie professionnelle. 

Mots clés :Enseignement de la langue, Acquisition de la langue, Compétence communicative, L’ordinateur, Le livre électronique.

 The multiple abilities of the computer which penetrates matters related to our lives remain astonish as life goes on. Being dependent on computers has structured fundamental components of teaching processes in the most of countries across the globe as well as educational institutions. Though inventors of this technology never anticipate, it could contribute dynamically to field of teaching Arabic Language. However, the reality confirms that the concerned authorities of teaching Arabic Language have adapted the technological potentials of computer in facilitating teaching Arabic Language. Thus, the level of their success and making use of it are dependent on their creative abilities. Instructors who are concerned with teaching Arabic Language hold expectations and aspirations that meet learners’ needs. The instructors used modern and religious approaches to teaching processes. As a result, their efforts emerged in various forms and dimensions.

Keywords:Teaching language, Language Acquisition, Competence communicative, Computer, Electronics books.

1-تــمــهــيــد

تعدّ اللغة أداة للتفكير والتحليل المنطقي فهي ليست مجرد ألفاظ تقال أو تقرأ، وإنما هي جوهر التفكير لأن التفكير، عملية ذهنية لا يمكن أن تتم بدون استخدام الألفاظ الدالة على المعاني. واللغة وسيلة لاستيعاب فكر الأمة وثقافتها، وهي وسيلة اتصال بين الشعوب، فهي كلام مصطلح عليه بين كل قوم فلا يستطيع المرء أن يستخدمها إلا إذا فهم معانيها ودلالاتها، لذلك فهو مضطر الى تعلم مفرداتها الصوتية والكتابية ومعانيها حتى يستطيع التعبير عما يدور في خلده.

وقد أثبتت اللغة العربية جدارتها على مر العصور، ونجحت في أن تكون أداة فعّالة لنقل المعرفة. أما في عصرنا هذا؛ عصر العولمة والانفجار المعرفي فهي تعيش اللغة العربية أزمة لغوية تتعرض فيها لحركة تهميش حتى من أبنائها بفعل الضغوط الناجمة عن طغيان اللغات الأجنبية على جميع الأصعدة، وخصوصا مع استخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، فمعظم المعلومات المتوفرة عبر الانترنت  هي باللغة الإنجليزية وبعض اللغات الأجنبية الأخرى، وهذه تشكل صعوبة بالغة بالنسبة للمستخدمين العرب الذين لا يتقنون اللغات الأجنبية.

واللغات، عربية كانت أم أجنبية هي أساس التحصيل المعرفي لمختلف العلوم، وإتقان المتعلمين لها يساعدهم في تحصيل المعارف الأخرى. ويعد تعلّمها من الموضوعات التي تحتاج إلى الوسائل التعليمية، فالمتعلم بحاجة إلى ربط صور الكلمات المكتوبة بمعانيها وبلفظها الصحيح لكي يستطيع استيعاب ما يقرأ أو يسمع بسرعة ودقة، ويعبر عن أفكاره لفظاً وكتابة تعبيراً صحيحاً.

يعد الحاسوب من الوسائل التعليمية المهمة المستخدمة في تدريس مختلف مهارات اللغة. وتمثل قضية استخدام التكنولوجيا بشكل فعال، في التعليم في وقتنا الحاضر اهتماماً بالغاً على المستويين العالمي والمحلي، وتحظى تلك القضية باهتمام التربويين واللسانيين. ويمكن القول إن قضية تكنولوجيا التعليم ما زالت تعاني أوضاعاً سلبية في الدول العربية، فهي غير مفعلة التفعيل الأمثل داخل المدارس، والفجوة تتسع باستمرار بين المتعلم والمناهج، وبين خريج الجامعة ومتطلبات سوق العمل الذي يتطلب شابا مسلحا بالعلم والتكنولوجيا. إن استخدام التكنولوجيا في تعليم اللغة العربية يجب ألا يأخذنا بعيداً عن الأهداف الحقيقية للتعلم، فهو ليس تعلماً للتكنولوجيا ولكنه تعلم باستخدام التكنولوجيا، لذلك يجب أن يكون الدور الأساس للتكنولوجيا مرتكزاً على أهداف التعليم. وهناك العديد من الدراسات المحلية والأجنبية التي تناولت أثر استخدام الحاسوب في تعليم اللغة ومهاراتها ومنها:

أجرتالجمال(2004) دراسةلاستقصاءأثراستخدامإستراتيجيةالتدريسالخصوصيالمنفذةمنخلالالحاسوبفيتقديمدروسعلاجيةلموضوعاتصرفيةفيتحصيلطلبةالصفالثانيالثانويالأدبيبالاردن، وفياتجاهاتهمنحوالحاسوب. وقدتكونتعينةالدراسةمن(40) تلميذة، موزعاتعلىمجموعتينمتكافئتينإحداهماتجريبيةوالأخرىضابطة. وقدأشارتالنتائجإلىوجودفروقذاتدلالةإحصائيةبينمتوسطاتعلاماتاختبارالتحصيلالفوريفيالموضوعاتالصرفيةللمجموعةالأولى التيتعلمتبطريقةالتدريسالخصوصي المنفذةمنخلالالحاسوب، وبينمتوسطاتعلاماتاختبارالتحصيلالمؤجلفينفس الموضوعاتالصرفيةللمجموعةالثانية التيتعلمتبطريقةالتدريسالخصوصيالمنفذةدائما منخلالالحاسوب، وكذلكظهورتحسنفياتجاهاتالطالباتنحواستخدامالحاسوببعدتعرضهنلهذهالتجربة. كمااستنتجتالباحثةصعوبةتطبيقإستراتيجيةالتدريسالخصوصيالمنفذةمنخلالالحاسوبفيالمدارسالأردنيةلوجودبعضالمعيقاتمنها: عدمتوفربرمجياتقائمةعلىإستراتيجيةالتدريسالخصوصي، وعدمتوفرأجهزةحاسوببعددكاف1.

كماأجرتالجرايدة(2003)دراسةهدفتإلىمعرفةأثرالتدريسبمساعدةالحاسوبفيتحصيلتلاميذالسنةالأولىثانويأدبيفيقواعداللغةالعربية. تكوّنمجتمعالدراسةمنجميعتلاميذالسنةالأولىثانويالأدبيفيالمدارسالحكوميةالثانويةالتابعةلمديرياتالتربيةوالتعليمفيمحافظةالمفرقللعامالدراسي2002/ 2003، وقدتكونتعينةالدراسةمن(120) فردا، درس(60) تلميذاوتلميذةمنهمبمساعدةالحاسوب، ومثلهمبالطريقةالاعتيادية. وتكونتأداةالدراسةمناختبارتحصيليمننوعالاختيارمنمتعددمكونمن(46) فقرةموزعةعلىالأهدافالتعليميةحسبمستوياتبلوم(المعرفة، والفهم، والتطبيق).

وكشفتالدراسةعنوجودفروقذاتدلالةإحصائيةفيمستوىتحصيلتلاميذالسنةالأولىثانويأدبيفيقواعداللغةالعربيةتعزىلأثرمتغيرالطريقةوكانتلصالحطريقةالتعليمبمساعدةالحاسوب. وكذلكوجودفروقذاتدلالةإحصائيةفيمستوىتحصيلطلبةالصفالأولالثانويالأدبيلقواعداللغةالعربيةتعزىلأثرمتغيرالجنسوكانتلصالحالإناث. كمابينتالدراسةعدموجودفروقذاتدلالةإحصائيةفيمستوىتحصيلطلبةالصفالأولثانويالأدبيقواعداللغةالعربيةتعزىلأثرمتغيرالتفاعلبينالطريقةوالجنس2.

وفيدراسةنوعيةأجراهاالبرتسونوفيلكس(Albertson& Felix, 2001) حولأثراستخدامالرزمالتعليميةوالتعليمالذاتيفيتطويرالكتابةالإبداعيةللطلبةالموهوبينباستخدامالحاسوب، تماختيارالعينةبطريقةقصديه، حيثتكونتهذهالعييةمنتلميذوتلميذةفيالصفالسابعمنالموهوبينحسبماتشيرسجلاتهمالمدرسية، وتقاريرمعلميهم، وتماختيارتصميمالسلسلةالزمنيةبحيثتمكتابةأكثرمنقصةعلىفتراتمتباعدة، وتمتصميمحقائبتعليميةمزوّدةبإستراتيجياتترشدالطلابلكيفيةالكتابةبطريقةإبداعية، وتساعدهمعلىالطلاقةفيالكتابةوالتخطيطووضعالأهدافوالتدريبعلىضبطالوقت، وبعدالتدريبقامالتلاميذبكتابةسبعقصصعلىفتراتمتباعدةعلىالحاسوب، وتمإعدادأداةلقياستقدمالتلاميذفيالكتابةوعرضتعلىمجموعةمنالمحكّمين، فكانتالأحكامالتيصدرتعنالقصصبينتأنالقصصكانتذاتنوعيةإجماليةأعلىمنالقصصالتيكتبتسابقاً، فقدازدادتطلاقةالتلاميذ، واستطاعواأنيضمّنواللقصةعناصرأكثروفيوقتأقلفيالكتابة3.

واستقصتصالح(2001) أثراستخدامالبرنامجالمتعددالوسائطالفوريوالمؤجللتلاميذالسنةالتاسعةأساسيفيقواعداللغةالعربية، وتماستخدامبرنامجحاسوبيمتعددالوسائطمعدّمنقبلالمعهدالعاليللعلومالتطبيقيةفيدمشق، وتكونتعينةالدراسةمن(120) تلميذاوتلميذةموزعينعلىمجموعتين: درستالمجموعةالتجريبيةبالبرنامجالحاسوبي، فيحيندرستالمجموعةالضابطةبالطريقةالتقليدية. وطبّقتالباحثةاختباراتتحصيليةبعديةفوريةومؤجلة. وأظهرتنتائجالدراسةعدموجودفروقدالةإحصائياًبينالمجموعتينالضابطةوالتجريبيةفيالتحصيلالفوريوالمؤجل، وأنالطريقتينمتشابهتانفيأثرهماعلىتحصيلالتلاميذ4.

أمادراسةبيكوك(Peacock, 1993) فقدهدفتإلىالكشفعنمقدارالتفاعلبينمجموعاتصغيرةمنالتلاميذيكتبونموضوعاتباستخدامبرامجمعالجةالنصوص، وبيننظرائهمالذينيكتبونباستخدامالورقةوالقلم. وقدتراوحتأعمارالتلاميذبينالخامسةوالثانيةعشر، وتمتقسيمهمإلى12مجموعة. صُمِّمَتْبطاقةملاحظة، وتمتالمقارنةبينمجموعاتالأطفالفيالأنشطةالتالية:

-  استخدام الحاسوب أو الكتابة بالقلم والورقة، اقتراح كلمات أو أفكار لكي تستخدم في عملية الكتابة.

- الرد على المقترحات لفظياً.

-  القراءة الجهرية من الشاشة أو الورقة.

-المساعدة في التهجئة.

وقدتوصلتالدراسةإلىأنالتلاميذالمستخدمينللحاسوبفيعمليةالكتابةيتبادلونويقترحونالأفكاروالكلماتبحريةأكبر، كماأنهميقومونبمراجعةوتغييرماكتبوهبصورةأكبر، وَيُبْدُونَاهتماماًأكبربعلاماتالترقيموالتنقيط، كماأنتجواكتاباتأفضلمنالناحيتينالكميةوالنوعية، وتكونتلديهماتجاهاتإيجابيةنحوعمليةالكتابة، وتساوتسرعتهمفيالكتابةباستخدامالحاسوبمعسرعتهمفيالكتابةباستخدامالقلموالورقة5.

كماأجرىعويس(Aweiss, 1993) دراسةهدفتإلىمعرفةأثرالتعلّمبوساطةالحاسوبعلىالاستيعابالقرائيلدىبعضالقرّاءالمبتدئينفياللغةالعربيةكلغةأجنبية، وقدبحثتهذهالدراسةالفعاليةالنسبيةلأنواعمختلفةمنبرامجالحاسوبالسهلةلتطويرالقراءةلدىالمتعلمينللغةالعربيةكلغةأجنبية، وتمإخضاعالمشاركينلبرنامجتعليمللقراءةيساندهالحاسوبفيأربعمراحلمنالتجربة، وهياستخدامالقطعةفقط، الدخولإلىقاموسالمصطلحات، الدخولإلىاشتقاقاتأفعالمختارةمنالنص، الدخولإلىمعلوماتحولهذاالنص. تمجمعالنتائجفيتصميممختصلهذاالغرض، وتمقياساستيعابالقراءةبعدالعلاجبوساطةبرنامجتذكرفوري. وقدأشارتالنتائجإلىأنهمنبينالبرامجالسابقة، كانالدخولإلىقاموسالمصطلحاتعنطريقالحاسوبهوالمسهمالرئيسفيتحسيناستيعابالقراءةلدىالتلاميذ6.

وهناكدراسةهاليت(Hallett, 1985) التيهدفتإلىمعرفةأثراستخدامالحاسوبكمساعدفيالتعليم، علىتحصيلتلاميذالسنواتالرابعةوالخامسةوالسادسةابتدائيلمادتيالرياضياتواللغة. وقسمتعينةالتلاميذإلىمجموعتين: ضابطةوتجريبية، وكلمجموعةتحويمستوياتمختلفةمنالتلاميذ(ضعافالتعلم، وموهوبون، ومتوسطوالتحصيل، ومرتفعوالتحصيل). وتلقتالمجموعةالتجريبيةفترتينلاستخدامالحاسوبكمساعدللتعلم، كلفترة25دقيقةفيالأسبوع. أماالمجموعةالضابطةفقدتعلمتبالطريقةالتقليدية. وكانمننتائجهذهالدراسةأنالحاسوبذوفاعليةبالنسبةلتعلمتلاميذالسنةالرابعة، حيثارتفعتمتوسطاتالدرجاتمن11% قبلالتجريبإلى26% بعدالتجريب، وأنالتلاميذضعافالتعلمقدأحدثواتقدمافيتحصيلهممن19% إلى53%، وأنالتقدمالذيأحرزهالتلاميذمنخفضوالتحصيلكانأكثرمنالتقدمالذيحققهمتوسطوومرتفعوالتحصيل، وأنالحاسوباختزلزمنالتعلمبمعدل50%، وأنالحاسوبزادمنقدرةالطلبةعلىالتذكر7.

2-الحصيلة اللغوية

يقصدبالحصيلةاللغوية«عددالكلماتالتييحفظهاالمتعلمويعرفمعانيها» 8، فالحصيلةاللغويةلكلإنسانهيعددالكلماتالتييحفظهاويفهممعانيها، حتىوإنكانأميالايقرأولايكتب.

وتعرفالحصيلةاللغويةكذالكبأنها: «امتلاكالمرءلعددأكبرمنالألفاظومعانيها، أوالقدرةعلىالتواصلمعالآخرين»9. هذهبعضأشكالالحصيلةاللغويوليستكلها، لأنالحصيلةاللغوية«تتضمنعدةمهاراتهيالتواصل، القراءة، الكتابة، الفهم، التفكير، تحصيلالمعرفة، امتلاكالثقافة، تحقيقالهويةالقومية»10، وهذاالعرضلهذهالمهاراتلايعنيالترتيبفهيمهاراتمتكاملة، ولايعنيكذلكأنهابمثلهذاالتبسيط؛ إذتتضمنكلمهارةعدةمهاراتأخرىفرعيةوالمطلوبفيهاجميعاهوالتحسينوالارتقاءنحوالأفضلوليسمجردالأداء.

وأماالمقصودبالتنمية، فهوتطويرالحصيلةاللغوية«والانتقالبهاباستمرارمنمستوىإلىمستوىآخرأفضلمنسابقه، وأجود» 11، وتنميةالمهاراتاللغويةالتييمارسهاالتلميذمنكلاموتواصلمعالناسقراءةوفهماواستيعاباوكتابة، وتلقياللعلوموالمعارف، وقدرةعلىالتعبيرعنالذات، وتحقيقالوجودوالتواصلالفعّالمعالبيئةالمحيطة، وتحقيقالهويةالقوميةوالثقافية. إنالحصيلةاللغويةتتجاوزالقدرةعلىالتواصل، فهيتنقلالانفعالاتبوضوحودقةوتعبرعنها، وتحفظالخبراتوالتجاربوتحولهاإلىمعطياتوحقائقوعلوم، وهيالحافظةلثقافاتالشعوبوتاريخهاوحضارتها، والحاملةلهويتها، وربمالولاهالماتطورتحياةالإنسان.

إنتنميةالحصيلةاللغويةلاتعنيأنيصبحالمتعلممتمكنامناللغة، مجيداللكلامأوالحوار، بلتعنيتنمية«القدرةعلىالفهم، والتفكير، وتلقيالعلوم، والمشاركةفيالبناءوالتطوير، وأنيحتفظبهويتهالقومية، ويتمثلثقافتهاوعاداتها»12. كماتعنيأيضاتنميةالوسيلةالتييحققبهاالمتعلمذاته، ويثبتحضوره، وبهايتلقىالعلومويطوّرحياته. ويتضحمعنىالحصيلةاللغويةأكثرمنخلالتجزئتهاإلىالمستوياتالآتية:

أ-الحصيلة الفكرية: تعني القدرة على إنتاج أكبر عدد ممكن من الأفكار.

ب-الحصيلة اللفظية: تعني القدرة على سرعة إنتاج أو توليد أكبر عدد ممكن من الألفاظ.

ج-الحصيلة الارتباطية: تعني القدرة على سرعة إنتاج أكبر عدد من الكلمات التي تعبر عن علاقات معينة.

د-الحصيلة التعبيرية: تعني القدرة على صياغة أكبر عدد من الجمل والعبارات التامة ذات المعنى لتعبر عن أفكار مختلفة.

 تتكونالحصيلةاللغويةمنأشكالمختلفةمنالمهارات؛ القراءةوالاستماعوالتحدثوالكتابةوالفهموالتحليلوالتركيبوالتقويموتطويربرامج. والحصيلةاللغويةليستمجردتمكينالمتعلممناللغة، وإتقاننحوهاوأساليبها، ومعرفةأسرارهاوالغوصفيها، إنماهيهذاكلهمقترنابممارستهافيالحياةالاجتماعية، وفيميادينالعلموالمعرفة، لتحقيقالذاتوالحفاظعلىالهويةوتحقيقالانتماءإلىالثقافة. ولاتظهرأهميةالحصيلةاللغوية، مهمابلغتمنالثراء، مالميكنالمتعلمقادراعلىصياغةوتركيبوسبكوربطالمفرداتاللغويةالمكتسبةعلىنحوسليم، وطبقاللمقاييسوالقواعداللغويةالمتعارفعليهافياللغةالواحدة. ومالميرافقكلذلكوجودذوقفنيصقيل، وطبعصافمهذبيمكنالمتعلممنتحقيقالتلاؤموالانسجامبينالأفكاروالانفعالاتالتييريدنقلهاللآخرين، وبينالقوالباللفظيةالتييوصلهابها، لأنالألفاظلاتتفاضلمنحيثهيألفاظمجردةولامنحيثهيكلماتمفردة.13

تنبعأهميةالحصيلةاللغويةمنالدورالأساسالذيتؤديهفيعمليةالتواصلوالتعايش، والتفاعلالاجتماعي، ومنفاعليتهاالكبيرةفياكتسابالخبرات، وتنشيطعمليةالإبداعوالإنتاجالفكري، ومنثمتحقيقالتقدمالحضاري. كلهذهالأهميةوهذاالدورللحصيلةيضعانالمدرسةأمامتحدياتكبيرةتتمثلفيالعملعلىتطويروتنميةالمهاراتاللغوية، والمهاراتالعقليةعنطريقإغناءالحصيلةاللغويةللمتعلم، وتمكينهمنامتلاكالقدرةعلىالتفكيروالكلاموالقراءةوالكتابةوتلقيالعلوموتطويرالذاتوامتلاكالثقافة، وتمثلالروحالقومية، منأجلتحقيقالمطامحالشخصيةوالاجتماعيةوالقوميةفيالإنتاجوالإبداع، ومنأجلالاستقلالالفكري، وإحرازالمكانةالمرموقة، والتقدمالحضاريالمنشود. وهذهالتحدياتتمليعلىالمدرسةاستخداموسائلتعليميةتستثيرالدافعيةلدىالمتعلمين، وتبعثالثقةباللغة، وتوجهالأنظاروالقلوبإليها، وتزيدالاهتمامبها. منهناظهرتضرورةاستخدامالحاسوبفيتعليماللغة، لأنالحاسوبأداةيقربالمفاهيمإلىالأذهانويبعثالحيويةوالنشاطفيأجواءالدروس، ويُرَسِخُالمعلومات. كماأنتعليماللغةعبرالحاسوبأدىإلىنجاحاتفيعمليةالاكتساباللغوي14، ويعينالتلاميذعلىتنميةالحصيلةاللغويةالتييمارسونهاداخلالمدرسةوخارجها.

3-المدرسة وتحديات مجتمع المعلومات

أصبحتتكنولوجياالمعلوماتوالاتصالاتتؤديدورامهمافيكلمناحيالحياة، فقدساعدتعلىإحداثنقلةحضاريةكبيرة، فأصبحالبعيدقريبا، ولمتعدهناكحواجزمكانيةأوزمانيةبينسكانالكرةالأرضية، وأصبحالعالمقريةصغيرة15، حيثيستطيعأيإنسانالتجولفيهاوالتعرفعلىكلمافيهامنخلالوسائلالاتصالالمختلفة.

وما من شكّ فيه أن هذا التطور الهائل لتكنولوجيا الإعلام والاتصال انعكس على العملية التعليمية بعامة وعلى تعلم اللغة بخاصة. وقد بحث اللسانيون والتربويون عن طرق ووسائل جديدة لمواجهة التحديات التي تواجه العملية التعليمية، والمساعدة في تحسينها، والوصول إلى أفضل النتائج التعليمية، خاصة بعد ظهور الكتاب الإلكتروني، الذي يساعد المتعلم في تعلم اللغة من خلال محتوى مختلف عما يقدم بين دفتي الكتاب المدرسي في المكان الذي يريده وفى الوقت الذي يفضله دون الالتزام بالحضور إلى قاعات الدراسة في أوقات محددة. يعتمد المحتوى الجديد على الوسائط المتعددة (نصوص، ورسومات، وصور ثابتة، ولقطات فيديو، وصوت)، ويقدم من خلال وسائط إلكترونية حديثة مثل الحاسوب، الانترنت ، الأقراص المدمجة.

تتحملالمدرسةالجزائريةمسؤولياتكبيرةفيضوءالتطوراتالمتسارعةالتيعرفهااستخدامالحاسوبوالشبكةالإلكترونيةوالبرمجياتالتعليمية، التيأثرتفيطريقتناللقراءةوتعلماللغةوبناءالمعارف. وأضحتهذهالوسائلتقومبدورالمهيئللتعلمالذاتي16الذييأخذبيدالمتعلمنحوالأفقالمعرفيالواسع، خاصةبعدتطوربنوكالمعلوماتوظهورالكتبوالمجلاتوالدورياتالإلكترونيةفيشتىالتخصصات، وماينشرفيهامنموادلغويةوتعليمية. خاصةوأنهذه«الموادالمسموعةعبرالأجهزةالتكنولوجيةالمتطورة، والموادالمرئيةعبرالصوروالشاشاتأكثرتأثيراوثباتالدىمتعلمياللغة» 17ولعلالحاسوبيأتيفيمقدمةالوسائلالتعليميةالأكثراساهماوتأثيرافيتنميةالمهاراتاللغوية.

لم يعد الحاسوب والشبكة الإلكترونية (الانترنت ) وسائل يلجأ إليها المتعلم والمعلم كنوع من الوسائل المساعدة، بل أصبحت تضطلع بدور أهم وهو تعزيز التعليم المبرمج إلى جانب التعليم داخل قاعة الدرس؛ وتأخذ بيد المعلمين والمتعلمين لينهلوا من مهارات وحقائق ومعلومات عن المصادر المختلفة وفق إستراتيجية محكمة توضع لتحقيق أهداف تعليمية يستفيد منها كل المنتمين إلى المدرسة.

إن الاعتماد على الكتاب الورقي وحده في التحصيل اللغوي في المدرسة يلغي طاقات كبيرة يمتلكها التلميذ الذي يهرع إلى كل ما يطور معارفه وينمي مهاراته. والمدرسة يجب أن تقدم مجموعات متنوعة من المصادر والوسائل– تقليدية وحديثة-التي تلامس احتياجات التلميذ المعرفية واللغوية. ولكن ما الذي يعيق المدرسة الجزائرية من توفير الكتاب الإلكتروني واستخدام شبكة الانترنت ؟ وما الذي يمنعها من أداء دورها بالصورة المرجوة التي نطمح إليها؟

هناككثيرمنالمنغصاتالتيتحولدوناستفادةالمدرسةمنتكنولوجياالمعلومات، ولعلأبرزهاعلىالإطلاقالتكلفةالباهظةللحاسوبفيالوقتالراهنعلىالرغممنتنافسالشركاتالصناعيةوالتجاريةعلىتسويقه. ناهيكعنأنبرامجالحاسوبالعلميةوالتثقيفيةلاتزالمحدودةمنحيثمستوياتهاومنحيثأنواعهاومجالاتها، فبرامجتعليماللغةالعربيةماتزالمقصورةعلىتعليممهاراتمبدئية، هذابالإضافةإلىارتفاعأسعاربعضهذهالبرامج18.

يضافإلىماتقدمذكره، غيابالرؤيةالاستراتيجيةلدورالكتابالإلكترونيفيالعمليةالتعليمية. لذايجبأنتعيالقياداتالعلياللتربيةوالتعليموالمعلموندورالكتابالإلكترونيكوسيلةتعليميةوليسكوسيلةمكتبيةمعماللمكتبةمندوركبير، ولكنهلايستوعبالتطوراتالعلميةالحديثة، والتلميذهوالمستهدفأولاوأخيرا. إنمفهومالكتابالإلكترونيوأهميتهالتعليميةيتطلبانتغييرافيبعضالمفاهيموالأدوار؛ إذلميعددورالمعلمينحصرفيتقديمالدرسبوسائلتقليدية، بلأصبحدورهموجهانحواستخداممجموعةمنالأدواتوالوسائلالحديثةالتيتسهمبفاعليةفيتعلمالتلاميذ«وتتيح الوسائل الإلكترونية للمتعلمين عنصر التفاعل الذي يُحرمون منه كلما حاولوا استثمار الوثائق التقليدية في العملية التعليمية»19، بالحاسوبيتفاعلالتلميذويندمجلفترةطويلةمعمحتوىالكتابالإلكتروني.

لقدأصبحالكتابالإلكترونيفيعصرنايقومبدورالمهيئللتعلمالذاتيالذييأخذبيدالتلميذنحوالأفقالمعرفيوالمعلوماتيالواسعباستخدامالأجهزةالمتقدمةوالشبكاتالإلكترونية، وهذهالوسائلتقدمللمتعلممزاياأكثرمماتقدمهالوسائلالتقليدية، «وتتيحللمتعلمفرصةالتعاملمعهاتفاعليامعالمعارفوالمعلوماتباختيارالمناسبمنهاوالأكثرتأثيرا» 20لكنهذالايعنيإغفالالكتبوالدورياتوالمطبوعاتالورقيةالتيلاغنىعنهافيالعمليةالتعليمية.

والمتعلم اليوم يجب أن يكون عارفا بهذه التقنيات الجديدة ويجيد استخدامها، ومن الضروري إدراك أهميتها في الفعل التعليمي، ولا يكفيه أن يسمع عنها. فقد أصبحت هذه التقنيات ضرورة حياتية وتعليمية، ومقوم من مقومات التعليمية المعاصرة التي تؤكد على ضرورة إيجاد عنصر التفاعل بين المتعلم والموضوع، وما من شكّ أن المتعلم عندما يتفاعل مع الموضوع سوف تزداد قدرته على الاستيعاب. ولكن هل يمكن الحديث عن التفاعل عندما يتعلق الأمر بتعليم اللغة؟

4-الكتاب الإلكتروني وأهميته التعليمية

يتطلعكلمنلهصلةبالعمليةالتعليميةأنيكونالكتابالإلكترونيوسيلةتعليميةجاذبةللمتعلمينخاصة«وأنثمرةتكنولوجياالمعلوماتأَسِرَتْانتباهمستعملها، وتستحوذعلىالمتعلمينيومابعديوموبشكلملفتللنظر» 21. فقدصارالكتابالإلكترونييغذيالمعلموالمتعلمبكلمايحتاجونهمنمهاراتلغويةومعلوماتومعارفمستقاةمنمجموعةمنالمصادرالمتاحةعنطريقالأقراصالمدمجةوشبكةالانترنت  التييجيدهؤلاءالمستفيدوناستخدامها.

إنّالكتبالورقيةلاتتناسبكثيرامعمجتمعالمعلومات، لأنهالاتتيحالفرصةللتعلمبشكلجيد، وهذهالوسائلمحكومعليهابالتنحيسلفاوإتاحةالفرصةأماممجموعةكبيرةومتنوعةمنالوسائلالحديثةالتي«تقدملناقناةتُسهلقدرتناعلىالتواصل» 22، وتوفرفرصاأكثرللتعلمالجيد، ومنهذهالوسائلالكتبالإلكترونيةالتييسعىمؤلفوهاإلىتوسيعنطاقالتعليموتسهيله، ونشرالمعرفةبشكلأفضلمماهوسائداليومفيمدارسنا.

للكتابالإلكترونيدوركبيروفعّالفيتعليميةاللغة، وقداتسعمجالاستخدامهليصبحأداةللتثقيفوالتعليمعنقرببالإضافةإلىاتخاذهوسيلةللتعليمعنبعد، خاصةبعدتطوراستخدامالحاسوبوالانترنتوما يوفرهلمستعمليهمنمعلوماتومعارفكثيرةومتجددة، منخلالمجموعاتكبيرةمنالكتبوالنصوصالتييمكنالإطلاععليهامتىأردنا. وتعتمدهذهالكتبعلىتقنيةالوسائطالمتعددة؛ إذتتيحالصورةوالصوتوالكتابةوالحركةوالتكبيروالألوان...إلخمماجعلهاوسائلمكملةللدرسداخلالقاعةويمكنأنتحلمحلالكتابالورقي، خاصةبعدتطوربنوكالمعلوماتوظهورالنشراتالعلميةوالثقافيةوالإلكترونية23

بلغ الكتاب الإلكتروني من الاستخدام في العملية التعليمية في الدول المتقدمة درجة جعلت الخبراء يعتقدون أنه أصبح منافسا للكتاب الورقي أو يمكن أن يحل محله. ولا شكّ أن انتشاره واتساع مجالات استخدامه أثر كبير ودور فعّال في مجال تعليم وتعلم اللغة، ونشر وبحث الموضوعات المتعلقة بها.

وممايزيدمنأهميةالكتابالإلكترونيفيتعليماللغةالطريقةالمنهجيةالتيتعدّوتعرضبهاالبرامج، والشكلالحركيالذيتتخذهاللغة، والكمالهائلالذيتوفرهمنالنصوصيفوقبكثيرمالدىأيفرد، سواءعنطريقالشبكةالإلكترونيةأمالأقراصالمدمجةالتيتخزنالنصوصالكاملةلألفكتابمنحــجمالقــــــــــــــــــــــــرآنالكريم24. إضافةإلىالطبيعةغيرالخطيةللتفاعل، فإذاكانبإمكانالمتعلمأنينغمسفيكتاب، فإنهبإمكانهأيضاأنينغمسفيمجموعةمنالكتب، وعندمايلتحقبمجموعةمابإمكانهأنيستدعيموضوعاحديثاأوبعيدا، ثمأنيبدأبأحدثالرسائل، أوأنيعودإلىتلكالتيأرسلتمنذأيامأوشهورأوحتىسنواتمضت. وليستهناكنقطةبدايةتاريخيةمعينة.

لقدصممتالكتبالإلكترونيةبطريقةتستجيبلكلماترميإليهشروطتعلماللغة؛ فهيتعملعلىإثارةالدوافعالكامنةلدىالمتعلمينوتستجيبلميولاتهموتعززالاكتسابوتعينعلىالفهمالدقيق، منخلالالمثيراتوالحوافزالسمعيةوالبصريةالتيتصاحبعمليةتعلماللغة، والتيتجسداللغةفيشكلمرئيجميلأومسموعأوهمامعا، وتدفعالمتعلموتستدرجهإلىالتكراروالتدريبالمستمرفيواصلالنشاطدونسأمأوملل25. يختارالموادالتيتتناسبمعقابلياتهالذاتيةورغباتهوميولاته.

إنقدرةالمتعلمعلىانتقاءمايرغبفيهمنبرامجوكتبلغويةتبعثهعلىالاقباللماينتقي، وتمكنهمناكتسابمايرغبفيهمنمفرداتاللغةأومهارتها، وتشجعهعلىالتعلمالذاتي، وعلىالتفاعلوالاندماجمعهالفترةطويلة، وتتيحلهفرصةكبيرةلتحليلهاوتدقيقالنظرفيمضامينها، لماتحملهمنعناصرالإثارةوالجاذبيةالتيتوفرهاالوسائطالمتنوعةمنصوتوكتابةوصورة. ويؤكدعلماءاللغةوالتربيةأنالتفاعلبينالمتعلموالموضوع«يستثيرالدافعيةلدىالمتعلمينفيقبلونعلىالمادةبكلنفسراضية، ويجدونمتعةفيتعلماللغة» 26. ومامنشكأنالتلميذعندمايتفاعلمعالموضوعسوفتزدادقدرتهعلىالاستيعابله، فتزدادالمعارفوالمهاراتاللغويةالتييتعلمهارسوخاوثباتا، فيجعلهاأكثرتواترافيعمليةالاتصالالتييمارسها، إلىغيرذلكممايدخلمنإيجابياتالكتابالإلكترونيفيتعلماللغة.

ينّميالتلميذبواسطةالحاسوبمهاراتهفيالقراءةوالكتابةوالفهموالاستيعابوالرسموإعدادالبرامج، ويساعدهعلىسماعاللغةالعربيةالفصيحة. كمايساعدالحاسوبالتلميذعلىحلّكثيرمنمشكلاتالنطق، ويعلمهفنالإلقاءوالمحادثةوإجراءالمقابلاتوفنالحوار. ويكسبهمفرداتجديدةفيعالمالحاسوبمنمثل: إدراج، وفتح، وإغلاق، وعرض... إلخ، ويطلقمقدرتهعلىاشتقاقمفرداتتناسبالحاسوبأوترجمةمفرداتهإلىالعربية. إنإمكاناتالحاسوبولواحقهالمتاحةحتىالآنليستبالقليلة، ويمكنهاأنتحققتنميةلغويةواسعةومعمقة، إذاماأُخذبهاوطبقتفيالمنازلوالمدارسوالجامعات27.

ربمامنأجلهذابُرمجتفيالسنواتالماضيةفيليسانساللغةوالأدبالعربيمادتاالإعلامالآليوعلومالاتصالعلىطلبةاللغةوالأدبالعربي، لإعدادالطالبلمرحلةالتعلمالذاتيمستقبلاكواحدمنأهمالأهدافالتعليميةفيالجامعة، ولكنالتجربةلمتعمرطويلا، فسرعانماحذفتهاتانالمادتانمنالمقرر، كماأنمادةالإعلامالآليكانتتدرسنظريادونتطبيق. والطالبالجامعيينبغيأنيكونعارفابالتقنياتالجديدةالمستحدثةفيالتعليموالبحثولايكفيهأنيسمععنها، فقدأصبحتهذهالتقنياتضرورةحياتيةوتعليميةيجباعتمادهافيالعمليةالتعليمية، وتكمنأهميةاستخدامهافيالإمكاناتالتيتمنحهاللطلبةبتجاوزحدودالمصادرالمحليةللمعرفة، وإمكانيةالنفاذالمباشرللمصادرالدوليةالحديثة، فقدأصبحبمقدورالمتعلماليوم« أنيتجولفيمكتباتومراكزبحثمختلفة، وتصفحقوائملاحصرلهامنالعناوينوالموضوعاتبفضلنظامالربطالإلكترونيبينالمواقعالمختلفةوذلكبمجردالإبحارفيالانترنت  »28وهذهالخدمةتقدمهامثلامكتبةالأمازونwww.amazon.com. كمايوفرالانترنت  كذلكإمكانيةالتعاونبينمستخدمينمتباعدين، وهذامايؤديإلىإلغاءحدودتناولالمعرفة، وتطويرديناميكيةالتعاونالأوسعبهدفتوسيعحدودالتعليم.

تكمنقيمةالحاسوبالتعليميةكذلك، فيإمكانيةالوصولإلىشريحةمهمةمنالمتعلمينالذينحرمتهمالظروفالاجتماعيةوالشخصيةوالصحيةمنمتابعةتعليمهمفيمؤسساتالتعليمالتقليدي. كماتسعىمواقعالانترنت  إلىرفعمستوىونوعيةالتعليملتستجيبلحاجاتمجتمعالمعلومات. وهذهالمواقعتسعىسعياحثيثالتقديمأفضلخدمة، مستفيدةمنالإمكاناتالتقنيةالتييمكنعنطريقهاخلقمايعرفبالفصولالافتراضية. ويمكنعلىسبيلالمثالزيارةالموقعwww.arabacademy.comهذاالموقعيضعالعالمكلهبينيديالتلميذ، ويفتحلهمجالاتللتعارفوإقامةعلاقاتصداقةمعمنيتصلبهمبالحاسوبفيمنزلهأوفيأيمكانآخر، «ويعرفمنخلالهمشعوبالعالمبمالديهامنعاداتوتقاليد، فتنمومداركهوتتسعأفاقمعرفته، فتنمولغتهوتتطوروتغتني» 29.

إن التحدي المطروح اليوم هو أن ننجح في الوصول إلى الاستثمار الأمثل للكتاب الإلكتروني بهدف الارتقاء بنوعية التعليم، وتوسيع انتشاره وتحقيق تعميم المعرفة، وكل ذلك يستلزم استخدام وتطوير طرق جديدة للتعليم، تستثمر المميزات الفريدة للأدوات والوسائل التعليمية الحديثة، بهدف الاستجابة لحاجات متنوعة وواسعة جداً ولأنواع مختلفة من المتعلمين. إن الاستفادة من الكتاب الإلكتروني في تنمية الحصيلة اللغوية للمتعلم، يتوقف على توفير التوجيه السديد والسليم للمتعلم وتهيئة الفرص والظروف المناسبة للاطلاع على برامج الحاسوب والكتب التي تنشر في شبكة الانترنت ، خاصة إذا كانت هذه المواد ذات مستوى لغوي جيد.

5-النص الإلكتروني والتفاعلية

إنعمليةاستثمارالكتابالإلكترونيفيتعلماللغةلابدأنتأخذبعينالاعتبارالتأثيراتبعيدةالمدىوغيرالمباشرةالتيتنتجعناستخدامهبشكلفعليويوميفيالمدرسة« لأنالتواصلعبرالوسيطالإلكترونيقَلَبمفهومالتواصلاللغويالذياعتدناعليهرأساعلىعقبسواءمنحيثطبيعةالعلاقةبينالمرسلوالمستقبلأممنحـيثأشكالالتواصل» 30، ففيكتابهاعلومالاتصالوالمجتمعاتالرقميةتتعمقد. فريالمهنافيمفهومتأثيرتكنولوجياالمعلوماتوخاصةالنصالممنهلHyperTextعلىمستخدميه، بمافيذلكتغييرالعلاقةبينمبدعالنصوالقارئ، وأخيراًهناكالبعدالثالثألاوهوالبعدالتفاعليحيثيمتلكالنصالممنهلفيداخلهسلسلةمندينامياتالاستخدامالتفاعلي. حيثتهدفاللغةالتفسيريةالتيتمنحخواصاًمميّزةلهذهالأشكالالنصيّةإلىنقلليسفقطمعنىمعيّناً، وإنماوبشكلخاصضرورةتحقيقتفاعليةبينالمرسلوالمتلقّي.

فيهذاالبعدالفضائيوالاتصاليللنصالإلكترونيتبرزطبيعتهالممنهلةكبنيةقادرةعلىتجاوزخصائصالمحدوديةوالثباتيةللنصالمكتوب« منخلالالقفزاتالتيبإمكانالمستخدمينالقيامبهاإذاماأرادواالانتقالمنصفحةإلىأخرىأومنموقعإلىآخر» 31، مجسّدةالنصالممنهلكشكلنصيّمتعدّدالاتجاهاتغيرخطيّ، وغيرمتتابعأوبالأحرىمتعدّدالتتابع، معبداياتونهاياتعديدة، حيثتتابعالكلماتالمكتوبةيشكّلحالةخاصة، وحيثنقطةالنهايةتبقىبالضرورةمعلّقةوالبنيةتتّجهعملياً، وليسفقطافتراضياًنحوبنياتأخرى. هذاالشكلالفريدمنالنصيّةالتييتمدّدالنصالممنهلفيداخلهايحطّممفهومالنصالمفردوالموحّد، ويؤسّسمفهوماًجديداًأكثرسيولةوديناميةللنص، معطياًرؤيةتحتويحقلاًمنالتنوّعاتالمبعثرةوليسكياناًمزيّفالتوحّد. يقولديفيدكريستال: «إنروابطالنصوصالممنهلةأكثرالخصائصالبنيويةالأساسيةللشبكةالعنكبوتية، والتيمندونهاماكانللشبكةأنتوجد. ولهمايضاهيهفيالأمورالمتعارفعليهافيالنصوصالمكتوبةالتقليدية... غيرأنهلاشيءفياللغةالمكتوبةالتقليديةيشبهولومنبعيدالمرونةالحركيةللشبكةالعنكبوتية»32.

ولا ريب أن خواص النص الممنهل تتسابق معاً لتجسيد التأثير الأكثر إثارة للاهتمام الذي تنجزه هذه الظاهرة المعلوماتية الجديدة، ألا وهو التبدّل الجذري في العلاقة القائمة بين مبدع النص والقارئ، كما أن ربط كتل من النصوص بكتل أخرى يجعل النص الممنهل يبطل تماماً العزلة المادية للنص وكل السلوكيات الناجمة عن هذه العزلة. بالإضافة إلى أن أنظمة النص الممنهل تتيح إمكانية متابعة نص مفرد من خلال ربطه بنصوص أخرى متناقضة معه، وهذا ما يدمّر إحدى أهم خصائص النص المطبوع لأن الروابط الإلكترونية التي تغيّر العلاقات الزمانية والمكانية لنص ما مع نصوص أخرى، تحدث تبدّلاً جذرياً في تجربة القراءة مانحة القارئ أي المتلقّي دوراً أساسياً. غير أنه في الوقت نفسه، فإن الشبكة العنكبوتية في وضعها الحالي بعيدة كثيرا عن استغلال التناص الكامل الذي توحي به كلمة النص الممنهل.

كماأنالتفاعلبينمؤلّفيالحوارات«التييوفرهاالانترنتللمبحرين عبرالشبكةالعنكبوتية33بفضلالبريدالإلكتروني34والدردشة35المباشرة» 36سيؤديإلىبناءبنيةخياراتبدلاًعنالمعالجةالوحيدةللموضوع. والحوارالجديدستكونلهبنيةتفاعلية داخلالنصالإلكترونيالمتحرّكدائماوغيرالمعزولإطلاقاًعنالأطرالمتغيّرةالتييضعفيهاالمتلقّي النصالممنهل، الذيلاينغلقعلىنفسهكعالممستقل، ولكنهيتحرّكنحونصوصأخرىويدعوالقارئإلىالمشاركةفيعمليةالبناءنفسها. بعبارةأخرىإنهويةالنصالإلكترونيلايمكنأنتخرجإلىحيّزالوجودإلاّمنخلالعملالقارئأثناءعمليةالقراءة. والتغييراتالتييحدثهاالنصالإلكترونيفيالنصيّةتعيدتشكيلدورالمؤلّفودورالمتلقّي؛ فوضعيةالأولتقتربمنوضعيةالثاني الذييصبحطرفاًنشيطاً، مقلّصاًدورالمؤلّفومكتسباًحريةواستقلاليةكبيرتينفيعمليةبناءالمعنى37.

إن خصائص النص الممنهل Hyper Texteفي الشبكات الرقمية تتيح للمتعلم استخدام نص لا نهائي، قابل بشكل دائم للتطوير والنمو، حيث يستطيع المتعلمون والمعلم معاً أن يطوروه أو يصححوه أو أن يزيدوا عليه وفقاً لمعطيات جديدة، في حين أن النص المطبوع نهائي غير قابل لأية إضافة أو تعديل.

لا تخضع الشبكة العالمية لرقابة مركزية ولا لهرمية تسلسلية وهذا يشجع على تجاوز نظريات أساس تدّعي أنها تمتلك الحقيقة المطلقة، ويشجع على احترام تعدد وجهات النظر والحوار والروح الموضوعية.

يتميزالنصالممنهلبسلسلةمنالإمكاناتالديناميكيةالتيتستندإلىالتفاعلاتالتبادليةبينالمتعلمين، الأمرالذييشجعالمتعلمعلىالدخولفيحوارمعزملائهوأساتذتهفيمختلفمجالاتالمعرفة، «فالشبكةالعنكبوتيةإبداعاجتماعيأكثرمنهإبداعتكنولوجي، لمساعدةالناسعلىالعملمعا» 38.والمسافةالمعنويةبينكاتبالنصالممنهلوقارئهتتضاءل، والمسافةالفيزيائيةبينالمرسلوالمتلقيتختفي، وهكذاتتبدلجذرياًالعلاقاتالتقليديةبينالكاتبوالمتلقي، وهيعلاقاتثابتةمنذاختراعالطباعة، لذلكفإنهذهالتبدلاتتشجعالمتعلمعلىالانخراطبحيويةأكبر، وبروحجماعية، وبروححواريةجدليةفيالتعليم.

يمكن للنص الممنهل أن يتضمن كثيراً من النصوص الفردية، وأن يربطها بعلاقات متعددة الاتجاهات، الأمر الذي يمنح النص النهائي معاني مختلفة ومتنوعة، تتجاوز الجمع الحسابي البسيط للنصوص الفرعية. وهكذا يمكن تشجيع المتعلمين على العمل الجماعي والتعاون بروح الفريق.

إنشبكةالانترنت  توفرفرصاللتلاقيبينالمبحرينبفضلالبريدالإلكترونيومجموعاتالدردشة، والتلاقيالمباشريساعدالمتعلمعلىتعلمواكتساباللغةدونأيعائقأوصعوبة. «فعنطريقالبريدالإلكتروني(E-mail) يمكنأنتتمالمراسلةللمناقشةأوالاستفسار، أولتصحيحالواجباتوالتعليقعلىالآداءوغيرذلك، ثمإعادةالرسائلوالوجباتبعدتصحيحهابسهولةويسرإلىالطلابالاستفادةمنأخطائه»39، وبعدهايتمالحصولعلىإجابةلكلأسئلتهسواءبالعودةإلىالكتبالتيتنشرفيهاأمبسؤالجماعةالمبحرينفيمجالالاختصاص.

وتسهل شبكة الانترنت النفاذ إلى المعلومات المختلفة، الأمر الذي يطور مهارات وخبرات المتعلمين في البحث عن المعلومات وتجميعها وتصنيفها وتحليلها وتبويبها، واستخراج معارف ونتائج مفيدة منها. وهذا الأمر يسهل على مجموعة المتعلمين تشكيل وصياغة نصوص مختلفة حول موضوع واحد، مما يشجعهم على رؤية الموضوع نفسه من زوايا مختلفة وصولاً إلى وجهة نظر موضوعية بعد حوار بين المتعلمين وأساتذتهم. وفي هذ الإطار نفسه تمت الاستفادة من أنظمة التواصل الاجتماعي الفيس بوك (Face book) في تعليم مهارة الكتابة العربية بصورة فعالة 40. وقد تحقق من خلال هذه المجموعة ما يعرف بالتعليم التعاوني، حيث كوّن المتعلمون مجموعة خاصة سموها مجموعة مهارة الكتابة، مارسوا من خلالها التدريب على مهارة الكتابة العربية تحت إشراف أستاذ يقوم بدور المحفز والمرشد اللغوي، وهناك مجموعة أخرى كَوَّنَهَافريق آخر تحت اسم «لغتيهويتي» ينشر فيها الأعضاء روائع الأشعار والقصص القصيرة ذات القيم العالمية، ويمكن في هذا الصدد زيارة الموقع:

www. Facebook.comوهذا الموقع أشبه بمدينة كبرى يلتقي فيها الزائرون من أماكن مختلفة ومعتقدات وآراء مختلفة، مما يعطي المتعلم صورة واقعية صحيحة عن الآخر، ويسمح له بتكوين صورة حقيقية قدر الإمكان عن الشعوب الأخرى، وهذا ما يسهم في ابتعادهم عن التعصب والانغلاق.

6-تطبيقات برامج الحاسوب في مجال تعليم اللغة

يعتبرالحاسوبوسيلةحديثةلتعليماللغةالعربيةكونهيُسْهِمُفيإيجادبيئةتربويةجيدةتساعدفيجعلالتعليمأكثرمتعةوذاتيةويفعّلدورالطلبةفيالعمليةالتعليميةويراعيمبدأالفروقالفردية، ويوفرلهمخبراتوفرصًاتعلميةًتساعدهمفياتخاذالقراراتالمختلفة. وتزدادهذهالفائدةباستخدامشبكةالانترنتالعالمية. وهناكالعديدمنالبرمجياتالتيصممتلتلاميذماقبلالمدرسة، والمرحلةالابتدائية، والمتوسطة، والثانوية. ويمكناستخدامالحاسوبلتعليماللغةفيالمجالاتالتالية41:

أ-القراءة: ظهرتفيالأسواقبرامجكثيرةخاصةبتعليمالقراءةوتنميةمهارةالاستيعابمنها:

 Writingto read،Comprehension power،Tutorial comprehenion،Micro-read. تركزهذهالبرامجعلىالتدريب، وهيلاتهدفإلىتمكينالمتعلممنفهمكلمةأونصبعينه، وإنماتسعىإلىتنميةاستراتيجياتمعينة، تزودبهاالتلميذلاستيعابجميعالنصوصالتييقرأهاعندمايفارقالمدرسة. ومنالمجالاتالتييمكنتطويرهافيالقراءةباستخدامالحاسوبمايأتي:

- الاستيعاب:هناكبعضالبرمجياتالمصممةبحيثيظهرنصعلىالشاشةويليذلكأسئلةموضوعيةمننوعملءالفراغ، أوصحأوخطأ، أواختيارمنمتعدد. أويسألعنمعنىكلمةمنالنص، أومعرفةنوعكلمةمعينةبالنسبةلأقسامالكلام(اسموفعلوحرف). أواستخراجالأفكارالأساسية، ومعرفةعلاقةالسبببالنتيجةوالاستنتاج...إلخ. ومنالبرامجالخاصةبتعليمالاستيعابCourse ware،Kids& a frog kittens،new kid in the block

- معالجةالنصوص:هنايقومالبرنامجبتحديدجملةمنالنصثميقومبترتيبهاعشوائياً، ويطلبمنالمتعلمإعادةبناءالجملةبشكلهاالصحيح. أويمكنعرضنصوقدحذفتمنهبعضالكلماتويطلبمنالمتعلمكتابةالكلماتالمناسبةفيكلمكانأواختيارالكلمةالمناسبةمنضمنقائمةتظهرعلىالشاشة. ومنالبرامجالخاصةبهذهالمهارةبرنامجArabic School Software، ويمكنالحصولعليهمنالموقعhttp://www.borsaat.com

سرعةالقراءة:يمكنتطويرمهارةالتلاميذفيالقراءةالسريعةوتجنبالقراءةكلمة– كلمةباستخدامبرمجياتخاصةتستخدمعنصرالتوقيتفيها، حيثيتمعرضالنصعلىالشاشةلفترةزمنيةمحددةوبعدهايختفيالنص،وتظهرأسئلةليجيبعليهاالتلميذ. أوتتمالعمليةالعكسيةحيثتظهرالأسئلةأولاًتميظهرالنصبعدذلك. ومنمميزاتهذهالبرامجأنهاتعطيللمتعلمالفرصةللتحكمبالسرعةالتييريدهابحيثينتقلإلىسرعاتأعلىفيحالتقدمه. ويقدمموقعwww.programs-arabic.blogspot.comبرنامجاخاصابهذهالمهارةيسمىبرنامجlearn Arabic

ب-الكتابة:تستخدمبرامجمعالجةالنصوصفيالكتابة، حيثتمنحالمتعلمالحريةفيمعالجةالنصكالتصحيحالفوريوالتدقيقالإملائي، والترجمة، واستخداممختلفأنواعالخطوط، وحفظالصفحات، وإمكانيةتعديلالكلماتوتبديلهاوتنسيقها. وكذلكالتحكمبالفقراتوالمسافةبينالسطوروعددالسطورفيالورقة. كماأنعمليةالتخزينتتيحللمتعلمإعادةتفحصالنصالذيكتبهوإجراءالتعديلاتعليهوالاحتفاظبالنسخالقديمة، لتفحصالتعديلاتالعديدةالتيتمتعليه.ومنبرامجالحاسوبفيهذاالمجال، برنامجWordblaster،word wizard،word attack،word questوكلهابرامجُتساعدالمتعلمعلىتنميةمهارةالكتابة. وتعتمدأسلوبامشوقاً، تجعلالمتعلميحسنمنأدائهفيالتعبيروالإنشاءوالفنالجمالي، ويجعلهأكثرإتقاناللغةوالإملاءوأكثردقةفيالقضاياالنحوية. وفيهذايقولنهاد«الموسىومامشاريعالمصححالإملائيوالمعرب، والمحللالصرفيوغيرهاإلانماذجحيةلمحاكاةمايختزنهالإنسانمنأدلةالكفايةاللغويةونماذجمنتطبيقاتتمثيلاللغةفيالحاسوب» 42.

وهناك العديد من البرامج الحاسوبية التي تساعد التلميذ في الصفوف الأساسية الأولى على كتابة الأحرف بأشكالها المختلفة، ومثال ذلك إمكانية عرض النقاط الرئيسة عبر برنامج (power point)، وعن طريق هذا البرنامج يقوم المتعلم برسم الحرف على الشاشة ثم يقلد ذلك على الورقة أو يقوم بكتابتها على الشاشة باستخدام أقلام ضوئية، أو كتابتها على لوحة رسم خاصة مربوطة بالحاسوب وتظهر الكتابة على الشاشة. وتعود أهمية هذه البرامج إلى أن المتعلم يستطيع تكرار المحاولة مراراً وتكراراً دون أن يتعدى على وقت الآخرين، ودون خوف أو خجل من البطء أو الخطأ.

وهناك برامج تتيح ظهور كلمة على الشاشة وتختفي، ثم يطلب من المتعلم إعادة كتابتها. أو قد تختفي بعض أحرفها، ثم يطلب من المتعلم كتابة تلك الحروف أو اختيارها من ضمن قائمة موجودة على الشاشة بطريقة السحب والإفلات. ومن المهارات الكتابية التي يمكن تنميتها:

الكتابةالحرة:حيثيقومالمتعلمبكتابةمايريدعلىصفحةفارغةومعالجتهباستخدامالخصائصالعديدةالمتوفرةفيبرنامجمعالجالنصوص.

الكتابةالموجهة:هنايتمإعطاءالمتعلمنصاًمكتوباًويطلبإليهتعديلهبطريقةمعينةمثل: إكمالالنص، أوتعديلالزمنالمخاطببه، أواختصارالنص، أومعالجةبعضالقضاياالنحويةفيه. ومنأحـدثالوسائــلالتكنولوجيةالمستخدمةحالياًفيالعمليةالتعليمية؛ استخداماللوحالتفاعليوهونوعخاصمنالسبوراتالبيضاءالحساسةالتفاعلية، التييتمالتعاملمعبعضهاباللمــسوالبعضالآخربالقلم، وتتمالكتابةعليهابطريقةإلكترونية، كمايمكنالاستفادةمنهافيعرضماعلىشاشةالكمبيوترمنتطبيقاتمتنوعةعليها43.

ج-الاستماع:السمععمليةيتمفيهابثالأمواجالصوتيةالداخلةإلىالأذنالخارجيةإلىطبلةالأذن، حيثتتحولإلىاهتزازاتميكانيكيةفيالأذنالوسطىثمتتحولفيالأذنالداخليةإلىنبضاتعصبيةتنقلإلىالدماغ. أماالاستماعفهوعمليةتتسمبوعيالمرءوانتباههلأصواتأوأنماطكلامية، وتستمرمنخلالتحديدإشاراتسمعيةمعينةوالتعرفعليهاوتنتهيبالاستيعابلماتمالاستماعله. وتعتبرمختبراتاللغاتمنالوسائلالفعالةالتيتساعدالمعلمعلىتعليمالمهاراتاللغويةوتقويمهاوبالأخصمهارتيالاستماعوالمحادثة44.

ويمكن إدارةالمختبروالتحكمفيهبوساطةمحطةالعملالخاصةبالمعلم، وفيهإمكانيةتوزيعالمتعلمينفيمجموعات، وإسنادأنشطةمختلفةلكلمجموعةعلىنحوتزامني، وإرسالملفاتصوتيةإلىالمتعلمينللعملعليهاعلىنحومستقل، وجمعالتسجيلاتوحفظهاعلىنحوآلي، وإجراء الاختيارمنمتعددواختبارصحأوخطأوالامتحاناتالسمعيةالتيتعتمدعلىإجابةالمتعلمالشفوية، وكذلكاحتواءالنتائجعلىمعلوماتمفصلةلكلمتعلم45، مثل: مجموعالعلامات، والأسئلةالصحيحةوالخاطئة التيأجابعنهاالطالب، معقابليةحفظتقاريرالنتائجوطباعتها. وهناكطرقعديدةيمكنللحاسوبمنخلالهاتطويرمهارةالاستماع46:

التعرفعلىالأصوات:إنالتمييزبينأصواتومخارجالحروفمطلبأساسلممارسةاللغةممارسةصحيحةوسليمة. وهناكبرامجتتيحللمتعلمالاستماعإلىمفرداتثميطلبإليهتحديدالكلمةالتييعتقدأنهسمعهامنخلالأسئلةاختيارمنمتعدد، كماتتيحلهفرصةإعادةالاستماعلمراتعديدة، وتزويدهبالتغذيةالراجعةمنحيثعلامتهوالأخطاءالتيارتكبها.والتدربعلىهذهالمهارةيقدمهابرنامجالمدينةالعربيةفيالموقع:http://www.madinaharabic.com

اللفظوالتنغيم:هناكبرامجحاسوبيةخاصةبمختبراتاللغاتتساعدعلىالتعرفعلىالأصواتثمممارسةاللفظوالتنغيموذلكعنطريقتمارينخاصةبالإصغاءوالتكرارباستخدامتقنيةالكلامالرقمي. لهذهالبرامجالقدرةعلىتحليلالأنماطالصوتيةالمختلفةوالتمييزبينها. حيثيتمالاستماعللفظمنخلالالميكرفونويتمتحويلالصوتإلىشكلرقميوتخزينهعلىقرص. أماأثناءالتدريبعلىالتنغيمفيسمحللمتعلمأنيقولعبارةمنخلالالميكرفون،ويقومالحاسوببرسممخططبيانيلهاومقارنتهامعمخططبيانيمخزنلهذهالعبارةويشاهدالمتعلمالفرقبينالمخططين. ومنالبرامجالمهمةفيهذاالشأنبرنامج :

The muppet word book ،word munches،reader rabbit.

الاستيعابالسماعي: يقومالمتعلمبالاستماعإلىنصمايليذلكأسئلةاختيارمنمتعددأوملءالفراغ، ويقومالمتعلمبالإجابةعنهاويتلقىالتغذيةالراجعةالمناسبة. ونجدفيهذاالمجالبرنامجspeech synthesizers

الاستماعالموجه: يتمهناأولاعرضالأسئلةقبلالاستماعإلىالنص، وبعدأنيقرأالمتعلمالأسئلةيصغيإلىالنص، ثميقومبالإجابةعلىالأسئلة. ويمكنتطبيقبرنامجSound ideas بفاعليةفيهذاالمجال.

د-المحادثة:هناكبعضالبرامجالتيتستخدملتطويرمهارةالتحدثلدىالمتعلمين، حيثيقومالمتعلمبالاستماعإلىحواراتتجريبينالعديدمنالأشخاصحولموضوعاتمتنوعةويتعلمالطالبمنخلالهاكيفيةطرحالأسئلةعلىالآخرينفيمواقفمعينة،وكذلككيفيردعلىهذهالأسئلةإذاطرحتعليه. وفيبعضالبرامجيمكنللمتعلمالدخولفيحوارمباشرمعالبرنامجحيثيتلقىالمتعلمالسؤالومنثميردعليهشفويابتسجيلصوتهعبرالميكرفونوبعدهايتلقىالتغذيةالراجعةعنأدائه. كماتتيحشبكةالإنترنتمواقع للتدربعلىالمحادثةبالتواصلمعطلبةبالصوتوالصورةمنمختلفالبلدان،ومناقشةموضوعاتمختلفةوتبادلالآراءمعهمعبرالسكايبو Yahoo messanger.

ه-تنميةالمفردات:توسعةالمفرداتعنصررئيسفيبناءالمهاراتاللغوية. ويهتمالمعلمونبهذاالجانبكثيراً، ويحاولونالجمعبينعدةأساليبلتعليمالمفرداتالتيتأتيفيالنصوصالقرائية، بالإضافةإلىمفرداتمختارة، والمفرداتالأخرىالتييتلقاهاالمتعلمونمنمصادرأخرى. وقديتعلمالمتعلمالمفرداتمباشرة، عنطريققوائمالمفردات. وبغضالنظرعنالمصدرالذيتأتيمنهالمفردات، والأساليبالتييستخدمهاالمدرسلعرضها47، فإنالمتعلمسينسىعددامنتلكالمفردات. لذلكيجبمنحالمتعلمينفرصاًعديدةللتدريبعلىالمفرداتبأساليبذاتمعنى، منهاكتابةالكلمات، وتعلمهامنخلالسياقاتها. وتحليلجذورها، وتعلممعانيهاالمعجمية، واستخدامهافيجمل. وكذلكإثارةدافعيةالمتعلموحماسه، ليوجهانتباههلتعلمالكلمة.

يستطيع الحاسوب حلّ كثير من المشكلات الخاصة بتعليم المفردات، عن طريق إثارة دافعية المتعلمين، وتحقيق التفاعل بينه وبينهم. وهذا ما يصعب الوصول إليه عن طريق أنشطة الورقة والقلم. ومن البرامج الجيدة في تعليم المفردات بالحاسوب برنامج (Reading Around Words) وهو يساعد الطلاب على توسعة مفرد اتهم القرائية عن طريق استخدام أساليب التعريف، والترادف، والمقارنة والتأويل. ويبدأ الدرس في هذا البرنامج، باختبار قبلي، لتحديد نوعية المفردات التي يحتاج المتعلم إلى تعلمها. وتعرض الكلمات المقصودة في تسلسل، ويمرن الطالب على استعمال مفاتيح السياق لمعرفة معنى الكلمة في الجملة، قبل اختيار معناها المعجمي. وتركز هذه التدريبات على التمييز والتحليل.

وهناكبرامجتلجأإلىمخططالألعابلإثارةاهتمامالمتعلمين، وهميوسعونرصيدهماللغوي. ومنهذهالبرامجthe VocabularyGame. وهوموجهللمتعلمينالذينيفضلونالتحدي، والتعاملمعالكلماتالصعبةوتستخدمبعضهذهالبرامجلعبةكرةالقاعدةBase Ballلجعلالتلاميذيتنافسونفيالحصولعلىالنقاط. وهناكبرنامجآخر، يعتمدعلىأسلوبالألعاب، يـسمىAttack Wordويدربالمتعلمينعلىتعلم675كلمة. وبعدأنيمرالطالببسلسلةمنالدروسلتعليممعانيالمفرداتواستعمالاتها، تقدملهلعبةللتعزيز. تعدبرامجقرائيةللطلابالمتقدمين، تركزعلىمهاراتالفهمالعالية، وتساعدعلىتطبيقاستراتيجياتالقراءةفيمجالاتتخصصهم. تهدفبرامجالقراءةلهؤلاءالمتعلمينالمتقدمينإلىجعلالمتعلمقارئاًمرناً، وذلكعنطريقتمكينهمنمهاراتالقراءةالعالية، وهي: قراءةالتصفح، القراءةالخاطفة، القراءةالسريعة48.

و-تدريسالقواعدبالحاسوب:مازالدورالقواعدفيتعليماللغةموضوعاًمثيراللجدلبينأنصارفكـرةالصحةاللغويةودعاةمـفهومالكفـايةالاتصـالية. ورغمهذاالاختلافبينالفريقين، هناكشبهإجماععلىأنتعلمالقواعد، لايؤديتلقائياًإلىتنميةالكفايةالاتصاليةللمتعلم. لذايجبأننتحاشىتدريسالقواعدمستقلةبذاتها، وعليناأننتعلمهابوصفهاجزءاًمكملالعمليةالكتابة، بحيثيتكاملدرسالقواعدمعدرسالتعبيرالكتابي. وهذاالتكامللايمنعأنيوجهالمدرساهتمامه، فيبعضالحالاتإلىمهارةمعينة، وتدريسهامستقلة. يواجهالطلابمشكلاتعديدةفيفهمقواعداللغةواستعمالها، ويتمحلهذهالمشكلاتعنطريقالتدريبات، و الألعاب49.

التدريبات:لا شك أن التدريبات تزود التلاميذ بدعم تعليمي ممتاز، لكن لما كان هدف تلك الدروس الأساس شرح القواعد وتوضيحها، فهي لا تحتوي على تدريبات كافية تفي بجميع حاجات المتعلمين. وقد لو حظ أن معظم المتعلمين يتقنون القواعد النحوية والترقيم والاستخدام، بعد أن يأخذوا تدريبات كافية، يطبقون فيها تلك المبادئ والقواعد بشكل مستمر على ما يكتبونه. وبهذا يتحقق إتقان تلك القواعد عن طريق التدريب والتمرين.

الألعابالتعليمية:بالإضافةإلىالتدريبات، يستعانبالألعابالتعليميةبوصفهاأداةفعالة، حيثتستخدمفيتكاملمعالموادالتعليميةالأخرى، لتعزيزماتعلمهالتلاميذفيالقواعدوالترقيموالاستعمال. تتميزالألعاببأنهاجذابةومثيرةللدافعية، وهيتختلفكثيراًعنالتدريباتالتقليديةبسبباستعمالهالمـخطط(بنية) ذكيجداً. هناكبرامجعديدةخاصةبالألعابالتعليمية،

ومنذلكبرنامجSecretLanguage(اللغةالسرية) ويستعملهذاالبرنامجبصورمختلفة، فهويتضمنحافزاوداعماً، وخياراً. فالمتعلممثلاًالذيينهيعملهمبكراً، يوجهإلىبرامجالألعابالتعليمية، لتحقيقالهدفالمطلوب. وهذاأفضلمنأنينتظربقيةزملائه، حتىيكملواالنشاط50. يركزبرنامجاللغةالسريةفيأحدجوانبهعلىالاسم؛حيثيعرضنصوصاًيردفيهاالاسمفيسياقاتمختلفة، وتظهرالأسماءمبعثرةعلىالشاشة. ويقومالمتعلمونأولاًبتحديدوظيفةالاسم، ثمبعدذلكيدخلونهجاءالكلمةالصحيح، ثميتدربونعلىاستعمالالاسمفاعلاً، أومفعولابه.

- نموذج لبرمجية في تعليم القواعد

شغل RUNبرنامج قواعد (درس الصفة والموصوف)

هل تريد مقدمة لهذا البرنامج؟ من فضلك اكتب: نعم – لا

نعم، تعرض مقدمة موجزة في سطر أو سطرين عن الظاهرة النحوية، وتعطي بعض الجمل أمثلة للظاهرة.

اضغط على كلمة أعد Returnلتستمر. يضغط الطالب على كلمة Return.

يعرض شرح مفصل للظاهرة النحوية. اضغط على كلمة (أعد) لتستمر

ملاحظة: عندما يصل المتعلم إلى نهاية الشرح، يقدم الحاسوب، النشاط الأول (مثلا)

املأ الفراغ بالصفة المناسبة: جملة فيها كلمة ناقصة (صفة)

إذا كنت في حاجة إلى مساعدة، فاضغط على كلمة مساعدة Help

اذكر إجابتك: استجابة المتعلم

يقوم الحاسوب بفحص الإجابة، وإذا كانت الإجابة صحيحة، يتم تعزيزها، ثم تعاد الإجابة الصحيحة ويستمر التدريب. وإذا كانت إجابة الطالب خاطئة، يوضح ذلك للطالب وتقدم له الإجابة مثل:

املأ الفراغ: …………………… جملة بها فراغ: .......................................

استجابة الطلاب: …………………(إجابتك خاطئة)

الإجابة الصحيحة هي: .........................الجملة الصحيحة هي: ……………………….

بعد أن يجيب المتعلم، وتفحص إجابته، ويوضح له هل إجابته صحيحة أو خاطئة، يمنح الحاسوب الطالب الدرجات (النقاط) Score. مثلا: إجابتي صحيحة نقاطي                                      نقاطك

وتعطى الإجابة بطريقة تلقائية، وتسرد بقية الأسئلة سؤالا بعد الآخر، بالطريقة السابقة.بعد أن يجيب الطالب عن عشره أسئلة، يسأله الحاسوب:

 هل ترغب في الاستمرار؟اكتب: (نعم) لتستمر.أو اكتب (لا) إذا لم تكن ترغب.

عندما يقرر المتعلم إيقاف البرنامج، تقدم له آخر النتائج، فيعرف كم النقاط التي حصل عليها، ثم تقدم له رسالة، يتمنى له الحاسوب فيها أن يكون قد استمتع بالبرنامج. الهدف من البرنامج معالجة مشكلة نحوية محددة أو ظاهرة نحوية يراها المتعلمون صعبة ويخطئون فيها كثيراً. ويمكن استعمال إطار البرنامج لمعالجة عدة ظواهر نحوية أو ظواهر صرفية.

ز-الحاسوببوصفهمعجماً: للحاسوبأثركبيرفيمجالالمعاجم، نتيجةلقدرةالحاسوبالهائلةعلىتخزينالمعلومات. وماتتميزبهأساليبعرضموادالمعجممنتنوعوفاعلية. «ويمكنالقولبأنالعلاقةبينالحاسوبوالمعاجم، ظهرتأولافيالثمانينياتمنالقرنالعشرين، عندمابدأالحاسوبيدخلعالمالطباعةوالنشربقوة» 51.

 ومنالمعاجمالشائعةالاستعمالفيهذاالميدانمعجمكولنزcollins cobueld dictionaryالذيظهرأولاًفيسنة1987م. وكانيحويأكثرمنسبعةملايينكلمة، ثمأضيفتإليهثلاثةعشرمليونكلمة، فأصبحيحويعشرينمليونكلمة. وجاءتمادةالمعجمفيقسمين: القسمالأولخاصبمفرداتاللغةالمنطوقة، والقسمالثانيخاصبمفرداتاللغةالمكتوبة. وقدأخذتأمثلةالمعجممنالاسـتعمالالحقيقي. وبالإضافةإلىمعاجماللغةالعامة، ظهرتالمعاجمالفنيةلتلبيحاجاتجماعاتمعينةمنالمهنيين، كالمهندسينوالأطباءوالاقتصاديين.52

أمابالنسبةلقدرةالحاسوبعلىالتخزين. فأسطوانةالليزرCd-Romيمكنهاأنتستوعب250.000صفحةمنالنصوصبحجم(A4). ومثالذلكأسطوانةالليزرمعجمأكسفورد oxford Englis Dictionaryوهويزودالمتعلمبتعريفالكلمةبطرقمختلفة، ويذكرأصلالكلمةوتاريخها، ويوضحنوعهامنأجزاءالكلام، ويعرضالكلماتحسبالموضوع. وإذاكانمعجمأكسفوردخاصاًبأهلاللغة، فقدظهرتمعاجمأخرىلغيرأهلها، أحاديةاللغةوثنائيةاللغةومتعددةاللغات، ومنهذهالمعاجم:

 Hrrap’s Multi-Lingual Dictionary Data BaseوCollinson– Line Electronic Dictionary.

أصبحتالمعاجمالإلكترونيةأمراًشائعاًفيكثيرمناللغاتمنهااللغةالعربية، ونجدعددامنالمواقعالعربيةتقدمخدمةتنزيلالكتبوالمعاجمالعربيةمثل: موقعأنفاس(www.anfasse.orgومكـتــــبــــةالمـصــــطفــى

 ((al-mostafa.com.هذهالمواقعتمكنالطالبالعربيمنالتفاعلمعالمادةالمعجميةفييسر. فالـطالبمثلاًعندمايبحثعنكلمة، يعرضعليهالمعجممعانيهاالمختلفة. وهذاالأمرمفيدللطالبوهويتعلماللغةالأجنبية،و يتمرنعلىالترجمةبطريقمباشرأوغيرمباشر. والفروقبينالحاسوبوالمعجمالعاديأنالطالبيقضيوقتاًطويلاًيقلبصفحاتالمعجم، ليعثرعلىالمادةالتييريدها. أمابالنسبةللحاسوب، فيتمالبحـثبصورةسريعةجداً. ومنناحيةأخرىيحتويالحاسوبعلىموادكثيرةجداً، ويستخدمأساليبجذابةفيالعرض، ممايجعلالبحثفيهعمليةممتعةوبسرعةفائقة. ويمكنتنميةمادةالحاسوببشكلمستمر، فتضافكلماتومعانجديدة. فالجانبالإيجابيفيإعدادالمعاجمالإلكترونيةإمكانيةمراجعـتهاوتحديثهابصـورةمستمرةمتىتطلبالأمرذلك.

عند تخزين المادة المعجمية في الحاسوب، يستطيع المدرس استعمالها بأساليب مختلفة، فقد يصـمم منها اختبارات مفردات متنوعة. كما يمكـنه أن يتـعرف إلى نسبة الشيوع بين مداخل المعجم. وهذا يفيد في وضع معاجم متدرجة بحسب الشيوع، فتوضع الألف في قسم، والباء في قسم آخر، ثم توضع بقية الكلمات في قسم ثالث، كما يمكن إعداد معاجم بحسب الحقول الدلالية، حيث تفرد المفردات الخاصة بكل حقل في قسم خاص، وهذا التوزيع يفيد المعلم عند إعـداد المواد للمتعلمين المبتدئين. كما أن معرفة الكلمات الشائعة، تسـاعد المعلم على اختيار النصوص الملائمة للمتعلمين. ويقوم الحاسوب أيضا بدور مهم في عملية الترجمة، وبخاصة عند ترجمة النصوص العلمية والفنية، حيث يضم الحاسوب قوائم من المصطلحات المتخصصة، مع ترجمتها وشرح معانيها، ويشكل هذا الاتجاه الخطوة الأولى في معالجة إشكالية المصطلح. ومن المواقع المخصصة في مجال ترجمة المصطلح www.global translator.sptechs.com

 ي- مشروعالذخيرة اللغوية بوصفه قاعدة بيانات:المقصود بذلك، وضع برنامج في الحاسوب، يحتوي على «مجموعة من المعلومات أو البيانات المتصلة، ذات العلاقة المتبادلة فيما بينها المخزنة بطريقة نموذجية ودون تكرار»53خاصة باللغة العربية، ويصمم بطريقة تسمح بعدة تطبيقات لاستعمال المعلومات. ويتم تطوير البرنامج بصورة مستمرة، ليواكب النمو الثقافي والحضاري للغة. وتضم قاعدة البيانات قدراً هائلاً من المعلومات تخزن في الحاسوب، بحيث يستطيع المرء تنظيم الملفات، والوصول إليها في يسر.

ولكينجهزملفقاعدةبيانات، نقومأولاًبوضعالتصميمالمناسب، ثمنغذيهبالمعلوماتالملائمة. وعندمايكتملالملفيمكنالقيامبعدةعملياتمتنوعةفيضوءالمعلوماتوالبياناتالتييحتويعليها. ومنتلكالعملياتالحذفوالإضافة، والتنظيم، والبحثعنمعلومةمحددة. كمانستطيعإعدادتقاريرفيصورمختلفةتشتملعلىعنوانالبرنامج، وتاريخنشرهواسمناشره، ومـوضوعالبرنامجونوعهوأهدافه. تُدَخـلهذهالبياناتفيالحاسوب، ومنثميمكنكالإفادةمنهابطرقمختلفة54.

تستخدم الذخيرة اللغوية بأساليب متعددة في مجال تعليم اللغة. من ذلك مثلاً، أن يقوم الطالب بالبحث في القاعدة عن مقالات خاصة بموضوع معين، مثل طريقة كتابة المقالات والملخصات. كما أن المعلم بدلا من أن يقضي ساعات طويلة يبحث في الصحف والمجلات للعثور على موضوعات معينة، يلجأ إلى الذخيرة اللغوية لتزوده بما يحتاج.

 تضمالذخيرةاللغويةمختلفالمعاجموالدراساتباللغةالعربية، ويمكنللدارسأنيستخرجمنقاعدةالبياناتالنصيةالعديدمنالمعاجممنها«المعجمالآليالجامعلألفاظاللغةالعربيةالمستعملة، والمعجمالآليللمصطلحاتالعلميةوالتقنيةالمستعملةبالفعل، والمعجمالتاريخيللغةالعربية، معجمالألفاظالحضاريةالقديمةوالحديثة، معجمالأعلامالجغرافية، معجمالألفاظالدخيلةوالمولدة، ومعجمالألفاظالمتجانسةوالمترادفةوالمشتركةوالأضداد، وغيرذلكمنالمعاجمالمفيدة. معإمكانيةطرحالآلافمنالأسئلةعلىالذخيرةعنبعدوفينفسالوقتعبرالعالم، وسرعةالإجابةعنهابعرضهاعلىالشاشة، وإمكانيةطبعهابالطابعاتالآليةفيوقتوجيزوالحصولعليهافيأيمكان، وذلكبفضلشبكةالانترنت» 55.

   وتشملقاعدةالبياناتالنصيةللذخيرةاللغويةأيضاالخرائطوالصوروالصوتوتحويأطلساًللعالم، وتستعينبالصوتوالصورة. لتمكنالمستخدممنالعثورعلىمعلوماتشتىلواقعاستعمالاللغةالعربيةبكيفيةآليةوفيوقتوجيز، لأنهاتتوفرعلىأمهاتالكتبالتراثيةالأدبيةوالعلميةوالتقنية، وعلىالإنتاجالفكريالعربيالمعاصرفيأهمصورهبالإضافةإلىالعديدمنالخطاباتوالمحاوراتالعفويةبالفصحىفيشتىالميادين. وتكونالذخيرةاللغويةفيشكلبرنامجيستعمللتخزينومعالجةالمعلومات. وهيتخزنالمعلوماتبطريقةمشابهةلنظامفهارسالبطاقـات، الذييوجدفيالمكتبة. بحيثتحتويكلبطاقةعلىتفاصيلعنأحدالكـتب، مثل: المؤلف، والعنوان، والناشر، وتاريخالنشر... إلخ56

وتضم الذخيرة اللغوية أيضا قاعدة بيانات مرجعية للنصوص الأدبية، حيث تحتوي القاعدة على بيانات عن موضوع النص وكاتبه وأفكاره … إلخ. فإذا أراد الطالب جمع معلومات خاصة عن قصص أو روايات، أو مسرحيات، أو قصائد شعرية، وصل إليها بسرعة وسهولة. ومن جانب آخر، يستطيع المدرس إدخال مواد ونصوص متنوعة، إلى قاعدة البيانات، تصحبها قائمة بحسب العناوين، ونوع المادة، والموضوع، والهدف.

 ويمكن أن تستعمل الذخيرة اللغوية في مجالات أكثر تعقيداً، مثل متابعة مدى تقدم الطلاب في الدراسة. وعن طريق الذخيرة اللغوية، يعرف الأستاذ، بسرعة، ماذا تعلم كل طالب، وإلى أين وصل في المهارة التي يتعلمها؟ كما يستطيع الأستاذ أن يختار ما يلائم كل طالب. كما أن الطلاب يمكنهم وضـع ما يشاءون من معـلومات في قاعدة البيانات.

وتشتمل الذخيرة اللغوية على معلومات عن أهداف تعليمية محددة، ومهارات في التعبير والقراءة وفهم المقروء والقواعد والأدب. ويقوم الأستاذ بإجراء تدريبات للطلاب تعتمد على قاعدة البيانات؛ حيث يقوم الطالب بالاستماع إلى معلومات أو قراءتها، ويجيب عن الأسئلة، ثم يقارن بين إجاباته، والمعلومات المخزنة في قاعدة البيانات.

لكن على الرغم من المميزات التفاعلية التي يمنحها الكتاب الإلكتروني وبرامج الحاسوب لمتعلم اللغة، ودورها في العملية التعليمية، وقدرتها على تنمية الحصيلة اللغوية للتلميذ من مفردات اللغة العربية واللغات الأجنبية. فإنه تبقى لهذه الوسائل سلبياتها التي لا يمكن تجاهلها، ولها مآخذ تجدر الإشارة إليها في هذا المقام.

7-مآخذ الكتاب الإلكتروني

 الكتاب الإلكتروني ليس بالضرورة أفضل من الكتاب الورقي، و على رغم ما لهذه الوسيلة من مزايا تفاعلية يمكن استغلالها في تنمية الحصيلة اللغوية عند المتعلم. إلا أن هذا كله يقتضي ألا نبالغ في تقدير قيمة الكتاب الإلكتروني، ودوره في تنمية الحصيلة اللغوية. لأن هذه الوسيلة مثلها مثل أي وسيلة تحوي العديد من المآخذ لا يمكن تجاهلها، والتي يمكن إجمالها فيما يلي:

إنعمليةإدخالالكتابالإلكترونيإلىالتعليم، يجبأنتأخذبعينالاعتبارالتأثيراتالمتبادلة والمعقدةالتيتحملهامعهاالتطبيقاتالعلميةلتكنولوجياالمعلوماتوالاتصالاتفيالتعليم؛ حيثيستطيعالمتعلمونفيظلاستخدامناجحلهذهالتطبيقاتأنينمّوافيأنفسهمخبراتلغويةوعلميةومعرفيةوثقافيةتتيحلهمالاندماجبنجاحفيمجتمعالمعلومات. كمايجبأنتأخذبعينالاعتبارالتفاعلالمتبادلبينهذهالتطبيقاتوالبيئةالحضاريةوالثقافيةالتيتحتضنها؛ فالكتبالإلكترونيةتعكسالمعاييروالعاداتوالتقاليدالاجتماعيةوالدينيةلمجتمعاتالدولالمتقدمةالمصدرةلها، وقديؤدياستخدامهذهالكتبفيالعمليةالتعليميةإلىتسربهذهالمعاييرإلىمنيستخدمهافيالمجتمعاتالمصنعةوالمستوردةلها،أوتؤثرفيهنوعامنالتأثير،وقدتتسببعلىالمدىالبعيدفيإحداثصراعفكريواضطرابفيالقيمأوفقدانالهويةالحضاريةوتذبذبروحالانتماء58. والعملالجماعيالحقيقييفترضتبادلافيتوافروسائلالتواصل، بينمصمميالمواقعومستخدميها، ولكنفيكثيرمنالأحوال، نجدأنالموقفغيرمتوازن، فالمستخدمونيصلونإلىمالدىالمصممينمنمعلومات، ولكنهملايستطيعونالوصولإلىمالدىالمستخدمينمنمعلوماتونصوص. وهذامادفعالكثيرمنالمصممينإلىاشتراطالانتسابللمواقعالإلكترونيةقصدتمكيننامنالإبحارفيها. 59

كما أن الكتب الإلكترونية غالية الثمن مقارنة بالكتب الورقية، فعلى الرغم من كثرة تصنيع الحاسوب، فإنه ما يزال باهظ الثمن بالنسبة للكثير من المتعلمين، أما الاشتراك في شبكة الانترنت  فهي محصورة بين الطبقات التي تتمتع بأوضاع اقتصادية مشجعة، أو المؤسسات التعليمية والثقافية التي تحصره في استعمالات محدودة وعلى برامج نفعية معينة.

ثم إن هذه المآخذ لا تعنى شيئا، لكون هناك حقيقة لا يمكن تغاضيها، وهي أن الناس يعشقون الكتاب الورقي. فالكتب الإلكترونية لا يمكن أن تتفوق على الكتاب الورقي وتحل محله؛ فالناس يهتمون بها إلى درجة أنهم ينفقون عليها أموالا طائلة، ويترصدون المعارض الدولية للكتاب في كل أنحاء العالم؛ يعني أنهم يعشقونها ويعشقون جميع الأمور التي تتعلق بها، وهم ربما يحبون لمس ورقها والنظر في أحرفها وصورها في وضوح لا تضاهيه الكتب الإلكترونية بتاتا. والكتاب الورقي يعدّ هروبا من شاشات الحاسوب وما لها من أضرار صحية على مستعمليها. كما أن محبي الكتب العادية يحبون حملها وتعليق الحواشي عليها وتقديمها هدايا ثمينة، وتعد هواية جمع الكتب واحدة من أكبر الهوايات في يومنا هذا. كل هذه المزايا تجعل الكتب الإلكترونية لا تقترب من إمكانية حلولها محل الكتاب الورقي.

و يترتبعنالقضاياالمتصلةبالنصالممنهلمشكلاتكثيرة، تتعلقالمشكلةالأولىبحقوقالنشر؛ فعلىالرغممنأننالسناقادرينعلىتعديلمدونةشخصماتعديلامباشرا، فإنهمنالممكنأننحملوثيقةإلىحاسوبناونغيرالنص، ثمنبثالوثيقةالجديدةعلىالشبكةمنجديد. وبهذهالطريقةفإنهمنالسهلنسبياأنيسرقالناسأعمالالآخرين، أوأنيقتبسواذلكالعملبطرقلايشكّفيها. منهنافإنهذهالحريةبحاجةإلىأنتُستكملبالمسؤولية، وهذاأمرلاوجودلهفيكثيرمنالأحوال، وتوجدأمثلةكثيرةعنحالاتالتزويروالسرقة.60

أما المشكلة الثانية فتتعلق بالمؤلف في النص الممنهل؛ حيث نجد أن للنصوص المطبوعة مؤلفا واحدا، وفي حالة ما إذا كان للنص أكثر من مؤلف يجري التعامل بشأنها مع شخص واحد مثل محرر النص أو أمين اللجنة. ويخضع النص الورقي في كثير من الحالات للمراجعة والتدقيق، لإزالة أي جوانب ذاتية، وللتأكد من الحفاظ على التوافق والنوعية. ولكن هذه المراجعات والتوازنات غالبا ما تكون لا وجود لها على شبكة الانترنت ، وهناك مدونات فيها عدة مؤلفين، وعندما تصبح المدونة أكثر تفاعلية، يزداد احتمال احتوائها على لغة من خلفيات مختلفة، وعلى مستويات أسلوبية متباينة.

كما أن للقرّاء القدرة على التأثير في لغة الشبكة العنكبوتية أكثر مما لديهم في أي وسيط آخر، لأنهم يعملون على كلا جانبي التواصل، الاستقبال والإرسال، وهم لا يقرؤون نصا ما فحسب، بل يمكنهم أن يضيفوا إليه. وهكذا يصبح التمييز بين المنتج والمتلقي غير واضح المعالم، وكل هذه الإمكانات غير متاحة في النص الورقي؛ إذ يتعذر علينا إضافة آراء على هوامش الكتاب، أو أن نعلم أجزاء من النص. ويمكن أن نفعل ذلك باستمرار في النص الإلكتروني، مع جعل الإضافات تتخذ شكلا طباعيا، وهذا ما يمثل كابوسا من الناحية الأسلوبية.

في الأخير أقول، إن الكتاب الإلكتروني ليس علاجا شافيا لمشكلات التعليم جميعها، فعلينا أن نتفاعل معه ونفهمه، ونكيفه حسب خصوصياتنا اللغوية، والثقافية، والحضارية، والاجتماعية. وأن ندرك أنه وسيلة معينة «لا يمكن أن يحل محل الدماغ البشري، ولا يمكن أن يقوم التي يقوم بها الدماغ» 61،والحاسوب ليس عاملا مهيمنا يعمل بشكل مستقل، إنه نتاج الإبداع الإنساني، وهو قابل للاستخدام بشكل جيد، ولكنه أيضا قابل في الوقت نفسه على تقديم أسوإ النتائج إذا لم نفهمه ونحسن استغلاله. وعلينا أولا معرفة مزاياه وعيوبه بحدّ ذاتها دون النظر إلى كونها وسيلة حديثة.

خـــــــــاتـــمـــــة

 لا بد في الختام من القول، إن الحاسوب ليس معجزة، وليس بإمكانه أن يصنع معجزة، ولا يمكن أن يحل محل المعلم أو الكتاب في العملية التعليمية. وهو لا يعمل وحده، ولا يمكن أن يقوم بالعمليات التي يقوم بها دماغ الإنسان، ولا بد له من إنسان يبرمجه ويشغله. والحاسوب ما هو إلا آلة مُعينة يقدم خدمات كبيرة للإنسان في كل مناحي الحياة. وهذا كله يقتضي ألا نبالغ في تقدير قيمة الحاسوب ودوره في تنمية الحصيلة اللغوية، كما يجب ألا نقلل منها.

إن التحدي المطروح اليوم هو أن ننجح في الوصول إلى الاستثمار الأمثل للكتاب الإلكتروني، والوسائل السمعية والبصرية، وكل وسيلة حسية أخرى تساعد على استيعاب المعاني والأفكار، وتجسد استخدام اللغة وتناول المفردات اللغوية بشكل حيوي ملموس، بهدف تنمية الحصيلة اللغوية، والارتقاء بنوعية التعليم، وتحسين تعليمية اللغة، وتحقيق تعميم المعرفة، دون أن يكون ذلك على حساب نوعية التعليم. وهذا المسعى يتضافر إلى حدّ كبير مع درجة الوعي على مستوى كل من له صلة بالعملية التعليمة بأهمية الكتاب الإلكتروني في العملية التعليمية، وتعلم اللغة مع الإيمان الراسخ بقدرتها على استيعاب منجزات المدنية الحديثة.

والقراءة الإلكترونية فعل متكامل يربط المتعلم باللغة المراد تعلمها في شكل وضعيات حميمية ليست بالضرورة مقصودة للتعلم بذاتها، لأن مجرد الإبحار في الانترنت  أو في قرص مدمج يهيئ الفرصة للمتعلم أن يتلقى مجموعة كبيرة من النصوص والوسائط تيسر فهم اللغة واستيعابها مع ما يستوعبه من معلومات لغوية وغير لغوية. وما من شكّ أن التفاعل مع هذا الكم الهائل من النصوص والكتب من شأنه أن يؤثر تأثيرا كبيرا في عملية التعلم، ويُحْدِثُ تغييرا كبيرا في سلوكات المتعلم كلها، وطرق اكتسابه للمعارف والمهارات اللغوية، والمرجو لهذا التغيير أن يكون دائما في خير الإنسان والإنسانية


 


الهوامش

1.الجمال، بسمةخليلسليم، أثراستخدامإستراتيجيةالتدريسالخصوصيالمنفذةمنخلالالحاسوبفيتقديمدروسعلاجيةلموضوعاتصرفيةفيتحصيلطلبةالصفالثانيالثانويالأدبي، وفياتجاهاتهمنحوالحاسوب، رسالةدكتوراهغيرمنشورة، كليةالدراساتالتربويةالعليا-جامعةعمانالعربيةللدراساتالعليا، 2004.

2.الجرايدة، نبيلةعبدالرحمن، أثرالتدريسبمساعدةالحاسوبفيتحصيلطلبةالصفالأولالثانويفيقواعداللغةالعربية، رسالةماجستيرغيرمنشورة، كليةالآدابوالعلوم-جامعةآلالبيت، الأردن، 2003.

3.   Alberston, Luann& Felix, Billingsleey. UsingstrategyInstructionandSelfRegulationtoimprovegiftedstudents' creativewriting, JournalofSecondaryGiftedEducation, Winter2001, vol. 12Issue, 2001.

4. صالح، نزهه، أثراستخدامالبرنامجالمتعددالوسائطفيالتحصيلالفرديوالمؤجللطلبةالصفالتاسعالأساسيفياللغةالعربية، رسالةماجستيرغيرمنشورة، الجامعةالأردنية، 2001.

5.Peacock, G. WordProcessorsandcollaborativewritinginJohnBeynonandHughieMackay(Editors). Computerintoclassroom, MoreQuestionsthanAnswers, London, theFlamerPress. 1993

6.   Aweiss,S. TheEffectsofcomputermediatedreadingsupportsonthereadingcomprehensionandthereadingbehaviorofbeginningAmericanreadingofArabicasaforeignlanguage(AFL) paperpresentedattheannualmeetingoftheAmericancouncilontheteachingofforeignlanguage, SanAntonio, TX, November1993.

7.   Halett, M. Theeffectivenessofmicrocomputerassistedinstructionforfifth, andsixthgradestudentsinspellinglanguageskilldevelopmentandmath, DissertationAbstractsInternational, vol. 46, No. 06, December2010

8. سميرشريفاستيتية، علماللغةالتعلّمي، دارالأمل، الأردن، 2010، ص103

9. سميرشريفاستيتية، علماللغةالتعلّمي، دارالأمل، الأردن، 2010، ص103

10.المرجعنفسه، ص43

11.المرجعنفسه، ص62

12. المرجعنفسه، ص48

13. خالدالزواوي، اكتسابوتنميةاللغة، مؤسسةحورسالدولية،الإسكندرية، 2005، ص91، 92

14. محمودالسيد، فيالأداءاللغوي، منشوراتوزارةالثقافةالسورية، دمشق، 2005، ص204.

15. هناكحديث كبيرعنفكرةالقريةالعالميةالتيتمثلعندالوهلةالأولىاستعارةتهدفإلىالإقناع. غيرأنمثلهذاالمفهوميثيركلأنواعالأسئلةاللغوية، فالقريةمجتمعمترابطترابطاكبيرا، ويمكنتحديدهتقليديابلهجةأولغةمحليةتميزأعضاءهعنغيرهمفيالأماكنالأخرى. ولوكانتهناكإمكانيةلقيامقريةعالميةحقيقيةفإننابحاجةإلىأننسأل: مالهجتها؟ وماالملامحالمشتركةللغةالتيتمنحللمجتمعالعالميللمستخدمينإحساسهمبالانتماء؟ وإذالمنستطعملاحظةأيةلهجةأولغةموحّدة، أواتجاهيفضيإلىمثلهذهالوحدة، فإننانكونبحاجةإلىأننسألأنفسناعمّاإذاكانتهذهالقريةالعالميةمجردخرافةإعلامية. (أحمدشيقالخطيب: 2005، ص16).

16.يقصدبالتعلمالذاتيتمكينالمتعلممنالاعتمادعلىنفسهبصورةدائمةومستمرةفياكتسابالمعارفوالمهارات، ولابدمنتوافرأربعةمكوناتأساسيةفيه،هي: وجودالدافعأوالحافز، وإعطاءالمثيراتوالمعلوماتالمميزة، وقيامالمتعلمبالاستجابةوالنشاطفيأثناءعمليةالتعليم، واطلاعالمتعلمفوراعلىنتيجةعمله، والتعليمالمبرمجأحدأساليبالتعليمالذاتي. (محمودالسيد: 2005، ص207، 208)

17. محمدرجبعبدالوهاب، الاتجاهاتالتربويةالمعاصرةفيتدريساللغةالعربية، عالمالكتابالقاهرة، ط2، 2003، ص22.

18. أحمدالمعتوق، الحصيلةاللغويةأهميتهاوسائلتنميتها، سلسلةعالمالمعرفة، المجلسالوطنيللثقافةوالفنون، الكويت، 1996، ص110، 111

19. بيلجيتس، المعلوماتيةبعدالأنترنت ، تر: عبدالسلامرضوان، سلسلةعالمالمعرفة، المجلسالوطنيللثقافةوالفنون، الكويت، 1998، ص301

20. يحيصالحبوتردين، دورالقراءةالإلكترونيةفيتعلماللغة، مجلةلغات، جامعةالجزائر، ع2، 2001، ص73

21.عبدالسلامرضوان، المرجعالسابق، ص303

22. ديفيدكريستال، للغةوالانترنت ، تر: أحمدشفيقالخطيب، المجلسالأعلىللثقافة، القاهرة، 2005، ص15

23. أحمدالمعتوق، المرجعالسابق، ص108.

24. نبيلعلي، العربوعصرالمعلومات، سلسلةعالمالمعرفة، المجلسالوطنيللثقافةوالفنون، الكويت، 1994، ص15.

25. أحمدزيادمحبكابنمصطفى، المرجعالسابق، ص56.

26. محمودالسيد، المرجعالسابق، ص208

27. أحمدزيادمحبكابنمصطفى، المرجعالسابق، ص60

28. يحيصالحبوتردين، المرجعالسابق، ص74

29. أحمدزيادمحبكابنمصطفى، المرجعالسابق، ص59

30.  وليدابراهيمالحاج، اللغةالعربيةووسائلالاتصالالحديثة، دارالبداية، الأردن، ط1، 2007، ص65

31. أحمدشفيقالخطيب، المرجعالسابق، ص252.

32. المرجعنفسه، ص252.

33.الشبكةالعنكبوتيةالعالمية(www): هيالمجموعةالكاملةالتيتضمجميعالحواسيبالآليةالمتصلةبالأنترنت ، والتيتضموثائقيمكنالوصولإليهاتبادليامنخلالاستخدامبروتكولقياسي(البروتوكولالفائقلنقلالنصوصHypertextTransferProtocolأوhttp) والتيمنالمعتاداختصاراسمهاإلىالشبكةالعنكبوتية، أو3W، وفيعناوينالمواقعيُمثّلباختصارالأحرفالأولىWWW. وقدأبدعتكوسيلةعام1990كوسيلةلتمكينعلماءالطبيعةالناشطينفيالمعاهدالعلميةالمختلفةمنتشاركالمعلوماتفيإطارتخصصهم، ولكنهاسرعانماانتشرتفيمجالاتأخرى، وهيالآنمتكاملةفيموضوعاتها، ومصممةللتفاعلباستخدامالوسائطالمتعددةفيمابينمستخدميالحواسيبالآليةفيأيمكانفيالعالم. (أحمدشيقالخطيب: 2005، ص25).

34. البريدالإلكتروني( e-mail): البريدالإلكترونيهواستخدامنظامالحاسباتالآليةلنقلالرسائلبينالمستخدمين، وهويستخدمأساساللإشارةإلىالرسائلالتيترسلبينحساباتالبريدالخاصةفيمقابلالرسائلالمبعوثةإلىمجموعاتالدردشة. وعلىالرغممنأنهاتمثلمدىصغيرانسبيامنفضاءالانترنت  مقارنةبملايينالصفحاتالموجودةفيالشبكةالعنكبوتيةالعالمية، فإنهاتتفوقعلىالشبكةفيمايختصبعددالرسائلالمتبادلةيوميابينالأفراد. (أحمدشيقالخطيب: 2005، ص21، 22).

35. مجموعاتالدردشة: هيمناقشاتمستمرةحولموضوعمحدد، تنظمفيغرففيمواقعمعينةعلىالانترنت ، يشاركفيهامستخدموالحاسبالآليالمهتمونبالموضوع. وهناكحالتانهنا، تتوقفانعلىماإذاكانالتفاعليحدثفيالوقتالحقيقيالمتزامنأوفيوقتمؤجلغيرمتزامن. ففيحالةالوقتالمتزامن، يدخلالمستخدمغرفةالدردشةويشاركفيمحادثةتجريبالفعلفيالوقتالحقيقي، عنطريقإرسالإسهاماتتحملاسممرسلهاوتُدخلفيشاشةتحركإلىالأعلىباستمرارفتستقرجنباإلىجنبمعالإسهاماتالواردةمنالمشاركينالآخرين.

أمافيحالةالوقتغيرالمتزامن، فإنالتفاعلاتتُخزَنفينسقما، وتتاحللمستخدمينعندطلبها، بحيثيستطيعوناللحاقبالمناقشة، أوالإضافةإليهافيأيوقتحتىبعدمرورفترةطويلة. (أحمدشيقالخطيب: 2005، ص، 22، 23).

36. يحيصالحبوتردين، المرجعالسابق، ص78

37. فريالمهنا، علومالاتصالوالمجتمعاتالرقمية، دارالفكرالعربي، دمشق، 2002، ص154

38. أحمدشفيقالخطيب، المرجعالسابق، ص255

39.فؤادمحمودرواش، معالمالاستفادةمنالحاسبالآليفيتعليماللغةالعربية، المجلةالدوليةللتطبيقاتالإسلاميةفيعلىالحاسبوالتقنية، م1، ع1، 2013، ص49

40.  فؤادمحمودرواش، مواقعالتواصلالاجتماعينافدةلتنميةمهاراتاللغة. http://www.majma.org.jo

41.                      

42. الدكتورةخالدةعبدالرحمنشتات، تعليماللغةالعربيةبوساطةالحاسوبفيالصفوفالأربعةالأولى: الواقعوالمأمول.

www.majma.org.jo/majma/res/data/.../28/28-17.doc

43. نهاد الموسى، مقدمة في تمثيل الكفاية اللغوية للحاسوب، ورقة مقدمة إلى ندوة "الهوية اللغوية والعولمة" جامعة البترا الأردنية الخاصة،

2003، www.aljabribed.net

44. الدكتورةخالدةعبدالرحمنشتات، تعليماللغةالعربيةبوساطةالحاسوبفيالصفوفالأربعةالأولى: الواقعوالمأمول.

http://www.majma.org.jo

45. فؤادمحمودرواش، معالمالاستفادةمنالحاسبالآليفيتعليماللغةالعربية، ص50

46.أحمدحساني، دراساتفياللسانياتالتطبيقية، حقلتعليميةاللغات، ديوانالمطبوعاتالجامعيةالجزائر، 2000، ص152

47. الدكتورةخالدةعبدالرحمنشتات، تعليماللغةالعربيةبوساطةالحاسوبفيالصفوفالأربعةالأولى: الواقعوالمأمول.

www.majma.org.jo/majma/res/data/.../28/28-17.doc

48. ممدوحنورالدين، دراسةوصفيةتقويميةلبعضبرامجالحاسوبفيتعليماللغةالعربية. www.voiceofarabic.com

49. خالدةعبدالرحمنشتات، تعليماللغةالعربيةبوساطةالحاسوبفيالصفوفالأربعةالأولى: الواقعوالمأمول.

50. ممدوحنورالدين، دراسةوصفيةتقويميةلبعضبرامجالحاسوبفيتعليماللغةالعربية. www.voiceofarabic.com

51. خالدةعبدالرحمنشتات، تعليماللغةالعربيةبوساطةالحاسوبفيالصفوفالأربعةالأولى: الواقعوالمأمول.

http://www.majma.org.jo

52.حلميخليل: دراساتفياللسانياتالتطبيقية، دارالمعرفةالجامعية، الاسكندرية، 2005، ص79

53.  عبدالمجيدبنحمادو، المعجمالإلكتروني، تاريخهوأهممكوناته. http://www.majma.org.jo

54. منيبقطيشات، قواعدالبيانات، ط2، داروائلللنشروالتوزيع، عَمَّان،2005، ص23.

55. وليدأحمدالعناتي، الدليلنحوبناءقاعدةبياناتللسانياتالحاسوبيةالعربية. www.aljabribed.net

56. عبدالرحمنالحاجصالح، بحوثودراساتفياللسانياتالعربية، ج1، موفمللنشر، الجزائر، ص396-398

57. المرجعنفسه، ص399، 400

58. المرجعنفسه، ص400، 404

59. أحمدمحمدالمعتوق، المرجعالسابق، ص113

60.أحمدشفيقالخطيب، المرجعالسابق، ص255

61. المرجعنفسه، ص258

 أحمدزيادمحبكابنمصطفى، المرجعنفسه، ص52

Pour citer ce document

ربيع كيفوش, «أهمية الكتاب الإلكتروني في تنمية الحصيلة اللغوية عند المتعلم»

[En ligne] العدد 19 ديسمبر 2014N°19 Décembre 2014 مجلة العلوم الاجتماعيةRevue des Sciences Sociales
Papier : ,
Date Publication Sur Papier : 2015-05-25,
Date Pulication Electronique : 2015-05-26,
mis a jour le : 26/05/2015,
URL : http://revues.univ-setif2.dz/index.php?id=1308.